التغيير : الخرطوم   رفضت شركة "زين" للاتصالات، التراجع عن الزيادات التي فرضتها علي رسوم الانترنت موخرا، فيما تتواصل عملية تساقط المشتركين فيها وانتقالهم إلى  شركات أخري منافسة.

وقال العضو المنتدب للشركة في السودان، الفاتح عروة خلال موتمر صحافي بالخرطوم الثلاثاء:”لن يتم التراجع عن هذه السياسات أو الغاؤها، وللمشتركين مطلق الحرية في البقاء معنا أو المغادرة”. وأشار عروة إلى ان زيادة تعرفة الاشتراك، ناتج عن الضغط الكبير على الشبكة والاستخدام المتزايد للانترنت في البلادوبدا عروة غير مكترث للاعداد المتزايدة للمشتركين المغادرين قائلا :”نحو ١٢ مليون مشتركً  مازالوا معنا”، لكنه عاد واتهم شركات منافسة بالعمل علي وضع عراقيل أمام النجاحات التي تحققها الشركة الكويتية، مضيفا أن “زين” تعتبر أكبر دافع للضرائب في السودان .

 

وكانت شركة زين للاتصالات، والتي تعتبر الأكبر من حيث عدد المشتركين، قد أعلنت زيادات كبيرة في تعرفة الانترنت وصلت إلي أكثر من ٣٠٠٪ ، بعد ايام قليلة من اعلان الحكومة السودانية زيادة علي اسعار غاز الطهيوربط ناشطون هذه الزيادة بطلب السلطات من الشركة حتي لا يتم استخدام الانترنت في تدشين حملات لرفض زيادات غاز الطهي.