التغيير : العربية تجددت الاشتباكات المسلحة يوم الخميس جنوب مدينة الكفرة أقصى الجنوب الليبي بين قوات الجيش الليبي ومقاتلين يشتبه فى انتمائهم لحركات سودانية متمردة.

وقال مصدر عسكري من الكفرة إن مقاتلي حركة تحرير السودان شنوا هجوما على بوابة جنوب المدينة، في محاولة لاستردادها بعد أن سيطر عليها الجيش يوم الثلاثاء.

وأضاف أن الهجوم فشل ولم يدم القتال أكثر من ساعة، مؤكدا تمركز قوات الجيش بالبوابة وإمكانية التقدم باتجاه الحدود الليبية السودانية يتوقف على أوامر قيادة الجيش الليبي.

وكانت قوات الجيش المتركزة بمدينة الكفرة أقصى شرق الجنوب الليبي قد تقدمت بمساعدة مقاتلات جوية لاستعادة بوابة “بوزريق” جنوب المدينة بــ200 كم، حيث كانت قوات حركة تحرير السودان قد سيطرت عليها منذ أكثر من 3 أشهر.

وبحسب تصريحات قادة الجيش للإعلام الليبي، فإن أكثر من 20 قتيلا و6 أسرى من صفوف مسلحي حركة تحرير السودان و6 جرحى في صفوف الجيش الليبي هي حصيلة معركة السيطرة على البوابة أول أمس.

وفي سياق متصل أعلنت السلطات الليبية، يوم الخميس، إيقاف الرحلات الجوية من وإلى السودان.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية بالحكومة الليبية المؤقتة، العقيد عبدالحكيم يونس العبيدي، في تصريحات، الخميس، إن وزير الداخلية، أصدر تعليمات تقضي بإيقاف الرحلات الجوية من وإلى جمهورية السودان لدواع أمنية، مضيفاً “أن هذا القرار سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 28  فبراير الجاري”.