التغيير : الخرطوم  تستأنف اليوم الأحد بالخرطوم جولة جديدة من مباحثات سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا لمناقشة تفاصيل فنية حول الشركات الاستشارية بحضور الوفود الفنية وغياب الوزراء.  

وتستمر الجولة العاشرة للجنة الوطنية للدول الثلاث لمدة ثلاث ايام ، لفحص العرض الفني المشترك للشركتين الفرنسيتين بشأن دراسات تأثيرات سد النهضة على السودان ومصر بعد موافقة الأطراف خلال الجولة الماضية. 


وقال  رئيس الجانب السوداني سيف الدين حمد  للصحفيين، أن الاجتماع سيناقش المقترح الفني المعدل المقدم من الشركة الفرنسية بي آر إل والذي تم تعديله ليتضمن شركة  ارتيليا الفرنسية، حيث تقوم الشركة الأولى بنسبة ٧٠٪ وارتيليا بنسبة ٣٠٪  من الدراسات.

وأضاف أن الدول الثلاث استلمت نسخة من المقترح المعدل ودرسته، مشيرا إلى أن الاجتماع يهدف للتوصل إلى مقترح موحد يستوعب ملاحظات الدول الثلاث، كما أنه سيكون هناك اجتماع مع الشركتين يومي 8 و9 للوصول إلى الرؤية الموحدة والتي سيتم تنفيذ الدراسات عليها، وسيحضر المستشار القانوني البريطاني “شركة كوربت” لوضع الاتفاق في صورته القانونية النهائية.

وطوال فترة المباحثات طالبت القاهرة  بضرورة وضع شاغلها من تأثير سد النهضة، على حصتها السنوية من مياه النيل في وقت تؤكد فيه اديس ابابا أن سد النهضة، سيمثل نفعا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررا على دولتي المصب.