التغيير: الخرطوم  أجبرت ولاية الخرطوم مسؤولي المؤسسات الحكومية والخاصة للمشاركة في حشد جماهيري خاطبه البشير مستخدما لغة التنديد مع الولايات المتحدة الأمريكية في وقت  عبر فيه العاملون عن امتعاضهم من الربكة المرورية التي عانت منها الولاية أمس.

واشتكى عدد كبير من العاملين في القطاع العام والخاص من  عجزهم  عن إنجاز أعمالهم بسبب اغلاق  الطرق بواسطة السلطات للحشد الشعبي الذي دعت له ولاية الخرطوم.

وأجبرت سلطات ولاية الخرطوم الاثنين  العاملين في القطاع العام والخاص والطلاب في المدارس في المشاركة في مسيرة بمناسبة تسليم توصيات الحوار المجتمعي للرئيس عمر البشير.  

وأصدرت الإدارات المعنية خطابات للوزارات والمؤسسات الحكومية والمدارس اطلعت عليها ” التغيير الالكترونية ” تطالب مسئولي هذه المؤسسات بالعمل على المشاركة في التظاهرة

في الأثناء ، شهدت العاصمة الخرطوم ازدحاما مروريا وربكة كبيرة في حركة السير بسبب المسيرة حيث عجز الكثير من الموظفين من الوصول الى اماكن عملهم بسبب الازدحام الشديد والفوضى.  

وعاد البشير مجددا الى التنديد بالولايات المتحدة خلال مخاطبته الحشد الجماهيري. وقال ان بلاده ستظل حرة رغم أنف امريكا ” نقول لأمريكا نحن أحرار ولن نركع لغير الله”.

وكان رئيس المجلس الوطني ابراهيم احمد عمر زار الولايات المتحدة بحثا عن التطبيع مع واشنطن فيما يقوم وزير الخارجية غندور بمحاولات متكررة، ثم لجأت الخرطوم إلى زعماء القبائل وبعض رجال الدين المحسوبين عليها للحوار مع امريكا.

 اعتبر البشير ” قيام الحوار الوطني رسالة للمخابرات الامريكية والإسرائيلية. وجدد حرصه على تنفيذ مخرجات الحوار الذي انطلق في العاشر من أكتوبر الماضي”. مشيرا الى انه وضع الحلول لمشكلات البلاد ولم يترك الفرصة لمن وصفهم بالمرتزقة