التغيير : الخرطوم  طالبت الحكومة السودانية  مسئولا أمميا بنقل الحقائق كما هي على الارض في دارفور ومنطقة أبيي المتنازع عليها مع جنوب السودان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية علي الصادق للصحافيين الاثنين عقب لقاء جمع بين وزير الخارجية ابراهيم غندور ووكيل الامين  العام للأمم المتحدة لشؤون الأمن والسلامة بيتر درينان ان حكومته طلبت من المسئول الأممي نقل الحقائق كما هي في دارفور ومنطقة أبيي المتنازع عليها مع جنوب السودان. ،

ووصل المبعوث الأممي السودان مؤخراً لتفقد أوضاع بعثتي السلام في كل من دارفور وأبيي، تمهيدا لرفع تقرير لأمين عام المنظمة الدولية بان كي مون فيما يخص الأوضاع الأمنية حيث تنتشر البعثتان.

وأضاف ان الحكومة دعت المسئول الأممي  الى أهمية إتباع الشفافية في التعامل مع الطرفين لتكون مهمتة نقل حقيقة الأوضاع على الأرض، “لاسيما وان ما يكتب في التقارير الرسمية عن السودان وما ينشر في الصحافة العالمية مخالف لما لحقائق الحال في دارفور على وجه التحديد“. .

وكشف عن زيارة  درنيان  لمنطقة أبيي  المتنازع عليها بين السودان ودولة جنوب السودان، ولقائه باللجنة الاشرافية. وأكد انه التقى أيضاً  في الخرطوم وزير الداخلية، كما يعتزم لقاء وزير الدفاع ،على أن يتوجه الثلاثاء صوب دارفور.

وكانت الحكومة السودانية قد طالبت البعثة الدولية المشتركة في دارفور ” يوناميد” مغادرة الأقليم بعد اتهامات لها لجنود سودانيين باغتصاب فتيات في تابت بدارفور.