التغيير : الخرطوم  استدعت وزارة الخارجية السودانية الأربعاء القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الامريكية  جيري لانيير في الخرطوم. 

وقالت الخارجية في بيان لها  ان الخرطوم  نقلت احتجاج بلادها على تمديد مشروع قدمته واشنطن لتقييد صادرات الذهب السودانية . 
ووصفت المشروع الذي قدمته واشنطن لمجلس الامن بالمجحف في حق السودان ، وقالت انه يتناقض مع روح التعاون التي تميز البلدين في هذه الفترة.  
وكانت واشنطن قد تقدمت  الاسبوع الماضي بمشروع القرار رقم   1591  والذي دعا لتمديد ولاية الخبراء علي صادرات السودان من الذهب.
وأصبح السودان يعتمد فى اقتصاده بشكل كبير على الذهب بعد انفصال جنوب السودان عنه في العام ٢٠١١ وذهاب ثلثي النفط المنتج الى الدولة الوليدة.  


وتشير إحصاءات رسمية الى ان السودان حقق عائدات مالية فاقت ٢ مليار دولار في العام ٢٠١٤ من انتاج الذهب.

ويعاني السودان من العقوبات الامريكية التي جرى تعديلها وتوسيعها منذ اواخر عقد التسعينات من القرن الماضي. وتضع واشنطن السودان في قائمتها للدول الراعية للإرهاب كما استهدفت عددا من المسؤولين السودانيين في تجميد للأصول وحظر على السفر.


وتنفي الخرطوم هذه الاتهامات وتقول ان العقوبات التي تفرضها واشنطن جائرة وتؤثر بشكل كبير على قطاعات واسعة من المجتمع السوداني