التغيير: الخرطوم   حذر جهاز الأمن والمخابرات رؤساء تحرير الصحف، من نشر أي مواد صحفية متعلقة بـ "مخرجات حوار الوثبة" التي تمت صياغتها خلال الجلسات النهائية للحوار.

و قال مصدر لـ” التغيير الإلكترنية”، أن ضابطا يُدعى وليد العوض، وهو أحد المسؤولين عن ملف الصحف في جهاز الأمن، اتصل هاتفياً برؤساء التحرير وأمرهم بالتعامل فقط مع التوصيات التي سيتلوها المشير عمر البشير”.

وفي سياق متصل، اشتعلت حرب بيانات بين عناصر الحوار الوطني، أذ نشر عماد السجاد، نائب مقرر لجنة الحريات والحقوق الاساسية وممثل الأمانة العامة في الحوار الوطني، نَشَرَ خطاباً معنوناً إلى رئيس الجمهورية ، يشير فيه الى أن تلاعباً قد حدث في المخرجات الأصلية بعد تسليمه التوصيات لرئيس اللجنة وسفره خارج السودان.وأشار الى التئام اجتماع جديد خرج بتوصيات جديدة بدون علمه.و طالب السجاد رئيس الجمهورية بالغاء التوصيات الجديدة واعتماد التوصيات التي صاغها هو. فيما نفى مقرر لجنة أسناد الحوار في بيان نشر في ساعة متأخرة من مساء أمس مزاعم السجاد ووعد بالتحقيق حولها. 

ومن المتوقع أن تحدث أزمة بين الاحزاب المشاركة في الحوار والمؤتمر الوطني بسبب ارهاصات تزوير مخرجات الحوار، التي صاغها المشاركون واجازوها ، ليعلن البشير مخرجات معدلة لا علاقة لها بما صاغه حزبه وشركاؤه في الحوار الذي إمتد لأشهر.