التغيير : بورتسودان – صالح احمد  شكا عدد من سكان حي الساحل الذي يقع شمال بورتسودان في الطريق المؤدي الى حلايب  عن وجود  مخلفات من قارورات بها عبوات  مياه غازية  تتبع لإحدى الشركات.

 ونقل شهود عيان (للتغيير) أنه تم التخلص منها  في أوقات ليلية  متأخرة .

الى ذلك أكد مواطنو الحي والأحياء المجاورة على أنها  اصبحت  خطراً خاصة على الصغار الذين يتجمعون فيها طول النهار وقال أحد المواطنين أن الكميات الموجودة  كبيرة  ومحاولاتنا لتخلص منها باءت بالفشل  وحتى السلطات التي أبلغناها لم تقم بفعل شيء.

 وقال محمد خير الناشط المجتمعي بأن هذا الفعل مهدد للإنسان والبيئة  وتساءل عن الجهات المعنية بكافة القطاعات وعن دورها في حماية المواطن من ما اسماهم بمافيا الأموال الذين  لايهمهم سوى الكسب وحل مشاكلهم دون الإكتراث لشيء على حد وصفه . وشدد خير على أن الوصول لهذه الشركة المخالفة وغيرها ليس  صعباً إذا ما كانت هنالك جدية من الجهات الرقابية .

فيما طالب  المواطن عبد الله السلطات بضرورة القضاء على هذه النفايات بصورة عاجلة وسريعة لأنها صارت خطراً على حياة أطفالهم  .

 وفي سياق متصل قال وكيل إحدى الشركات الكبيرة “عندما تنوي أن تبيد المخلفات وتسعى للتخلص منها بصورة رسمية تقف السلطات  بإجراءاتها  المعقدة  حائلا  بينك وبين تنفيذ ذلك مما يضطرك للتخلص منها بأي إسلوب وأي طريقة  وفي أي مكان”، على حد قوله .