الترابي يطرح على غازي وبناني "جبهة إسلامية عريضة" الحكومة: أسباب أمنية تمنع المنظمات الأجنبية من التحرك وسط دارفور واشنطن: قوات عبدالواحد بادرت بالهجوم في جبل مرة تكرار حرائق مجهولة بمستشفى "النّو" وعاملون يعزونها لـ "الجِّنْ" **

الترابي يطرح على غازي وبناني “جبهة إسلامية عريضة”

التغيير: الصيحة

دخل زعيم حزب المؤتمر الشعبي، د. حسن عبدالله الترابي، في لقاء ومشاورات مع بعض قيادات ورؤساء الأحزاب السياسية بهدف شرح تفاصيل أطروحته الجديدة التي أطلق عليها مسمى “المنظومة الخالفة”، بدأها بلقاء رئيس حركة الإصلاح الآن د. غازي صلاح الدين، وحزب العدالة القومي أمين بناني خلال الأيام الماضية. وكشف مصدر مقرب من الشعبي لـ “الصيحة” أن الترابي قام بشرح مفهوم وأهداف المنظومة الخالفة خلال لقائه غازي ونائبه حسن رزق ورئيس حزب العدالة أمين بناني، وأكد المصدر أن الترابي فصّل بدقة في وسائل وأدوات تنفيذ أطروحته مبيناً أن تنفيذها سيبدأ بمرحلة الحوار الوطني، مشيراً إلى أن الترابي تقدم بمقترح تكوين جبهة إسلامية عريضة تضم كافة الأحزاب السياسية صاحبة التوجه الإسلامي بالبلاد بغية تجميع الأحزاب التي تشظت عن أصولها في وقت سابق. ولفت المصدر إلى أن بناني قدم للترابي شرحاً عن مسار عملية الحوار ومجمل المخرجات النهائية للجنة الحكم والاتفاق حول حكومة الوفاق الوطني التي ستنفذ مخرجات الحوار.

**

الحكومة: أسباب أمنية تمنع المنظمات الأجنبية من التحرك وسط دارفور

التغيير: اليوم التالي

أرجع كمال إسماعيل، وزير الدولة بالخارجية، منع المنظمات والوكالات التابعة للأمم المتحدة من التحرك وسط دارفور لتقديم الدعم للمحتاجين لأسباب أمنية تتعلق بالأوضاع على الأرض، وقال للصحفيين أمس الأحد، “أتوقع أن يكون الحد من تحرك المنظمات هنا وهناك لظروف العمليات ولكن هذا أمر مؤقت مرتبط بالأوضاع على الأرض”، قاطعاً بأن سياسة الحكومة بشكل عام تسهيل مهام المنظمات إذا التزمت بالقواعد العامة والاتفاقيات المبرمة مع الحكومة، إلا أنه عاد قائلاً “حسب معلوماتنا لا يوجد حصار أو منع لحركة المنظمات في المنطقة إلا إذا كانت هناك عمليات لذلك من الناحية الأمنية وحفاظاً على أرواح العاملين في المنظمات وعلى ممتلكاتهم يصعب التحرك”. وقال الوزير إن تحديد الميقات الزمني للخروج الآمن للبعثة المشتركة بدارفور “يوناميد” يعتمد على القضايا الفنية بعد انعقاد المجلس الثلاثي بين السودان والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، منوهاً إلى أن عدة إجراءات عملية واجتماعات عقدت مع مختلف الجهات المختصة وتم التوافق على عقد اجتماع لوضع استراتيجية خروج آمنة ليوناميد من دارفور.

**

واشنطن: قوات عبدالواحد بادرت بالهجوم في جبل مرة

التغيير: السوداني

قالت الولايات المتحدة الأمريكية، أن حركة تحرير السودان بزعامة عبدالواحد نور، هي التي بادرت بإشعال المعارك في منطقة جبل مرة بدارفور، بشن قواته لهجوم على الجيش السوداني، الذي قام بالمقابل برد مماثل. وأبدت واشنطن قلقها البالغ إزاء المعارك في جبل مرة بدارفور، ودعت أطراف الصراع للالتزام بإعلان إيقاف العدائيات والعمل مع الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى تسوية. وقال بيان لمكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جون كيري: “إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد العنف ضد المدنيين والوضع الإنساني الخطير في جبل مرة وحوله بإقليم دارفور”. وأكد أن حركة تحرير السودان، جناح عبد الواحد، هي التي بادرت بالهجوم على الجيش السوداني ما دفع الأخير للرد عليها بالمثل.

**

تكرار حرائق مجهولة بمستشفى “النّو” وعاملون يعزونها لـ “الجِّنْ”

التغيير: المجهر

تكرر اشتعال الحرائق بمستشفى “النو” بأم درمان للمرة الثالثة في أقل من 10 أيام لأسباب غير معروفة، وتعرض أمس لحريق ضخم بمكب النفايات امتد للشارع العام دون حدوث أضرار، وتم إطفاء النيران من قبل المطافئ، فيما رجح عاملون بالمستشفى أن تكون المستشفى مسكونة بالجن. وكشف د. معز حسن بخيت، مدير عام مستشفى النو عن تكوين لجنة تحقيق لمعرفة أسباب تكرار الحرائق التي تعرض لها المستشفى في أقل من 10 أيام، وأشار إلى تعرض المستشفى لحريق ضخم بمكب النفايات امتد للشارع تم إطفاؤه من قبل عربة المطافئ، فضلاً عن تعرض المستشفى لثلاثة حرائق أولها مكتب الأمن وتعرض السقف والجدران والأسرّة، كما تعرض مكتب شؤون العاملين للحريق في السقف والجدران دون أن تمس ملفات العاملين، وأخيراً حريق ضخم بمكب النفايات. وأكد المعز عدم حدوث خسائر. وحسب التحريات لا توجد أي أسباب واضحة، معلناً عن عقد مؤتمر صحفي بالمستشفى يوم غد الثلاثاء لكشف ملابسات الحرائق بعد ظهور نتيجة التحقيق.

**

الحكومة تتسلم دعوة الوساطة للقاء التشاوري مع الحركات والمعارضة

التغيير: المجهر

أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة، د. أحمد بلال عثمان، عن وصول دعوة الآلية الأفريقية بقيادة ثامبو أمبيكي للحكومة، لإجراء لقاء تشاوري استراتيجي مع الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات المسلحة الدارفورية وحزب الأمة القومي. وقال بلال إن الحكومة تعمل على دراسة الدعوة ومن ثم الرد على الآلية بشأن المشاركة، مبيناً أن الحكومة أمنت على أن الدعوة إذا كانت للتفاوض سيذهب الوفد الحكومي، وإن كانت للحوار الوطني ستذهب آلية 7+7. وأكد أن موقف الحكومة وأجندتها للمفاوضات ثابتة.

**

عمال في البرلمان يدونون بلاغاً ضد النقابة ويتهمونها بالإخفاق في اتفاق تمليك “ركشات”

التغيير: اليوم التالي

دون عاملون في المجلس الوطني، بلاغاً ضد المكتب التنفيذي لنقابة العاملين بالمجلس، وأكد مصدر من داخل البرلمان أن 16 عاملاً بالبرلمان فتحوا أمس الأحد بلاغاً ضد المكتب التنفيذي للنقابة في القسم الأوسط بأم درمان بعد أن أخفق في تنفيذ اتفاق بتمليك “ركشات” بالتقسيط لعدد 40 عاملاً. وأوضح المصدر أن العاملين دفعوا مبلغ 225  ألف جنيه، بواقع 5 آلاف جنيه ونصف لكل فرد منهم في 18 سبتمبر الماضي لشركة سيارات، وقال إن الشركة وعدت بتسليمهم “الركشات” في 18 أكتوبر، واتضح أنها شركة وهمية احتالت على نقابة العاملين.

**

سوار: 90% من أموال المغتربين تحول بطرق غير رسمية

التغيير: آخر لحظة

أكد الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج، السفير حاج ماجد سوار، أن الجهاز يسعى إلى تقوية الصلات مع دول الجوار، مبيناً أن الحدود مع دولة تشاد بها حرية وحركتها ميسرة، وأشار سوار في مؤتمر صحفي أمس بمناسبة تدشين القافلة الصحية الثقافية الرياضية المتجهة لتشاد، إلى حرصهم على تقوية العلاقات، ودعا المغتربين إلى الاندماج الراشد في المجتمعات الغربية وعدم نسيان التزاماتهم نحو الوطن، وقال إذا اختلفنا في كيفية حكم الوطن فيجب ألا نختلف في الوطن، مؤكداً أن أوربا نفذت العقوبات على السودان بشدة بالرغم من فرضها من قبل الولايات المتحدة مما دعا إلى تحويل 90% من أموال المغتربين بطرق غير رسمية وغير آمنة مما دعا الجاليات إلى إرسال رسالة إلى العالم بأثر العقوبات على المواطنين.

**

رئيس آلية أصحاب المصلحة في دارفور يطالب بتأجيل الاستفتاء

التغيير: آخر لحظة

طالب رئيس آلية أصحاب المصلحة في دارفور ومجلس تنسيق معسكرات النازحين بجنوب دارفور، العمدة صلاح عبدالله، بتأجيل الاستفتاء الإداري المقرر له أبريل المقبل، مبيناً أن الوقت غير مناسب لقيام العملية، وقال ل”آخر لحظة” أن الرموز التي أعلنتها مفوضية الاستفتاء لا تجسد ما تم الاتفاق عليه في وثيقة الدوحة، منتقداً وقوف حزب التحرير والعدالة بقيادة بحر أبو قردة مع خيار الولايات الذي قال إنه ضد المبادئ التي ناضلوا من أجلها.

**

فصل إشراقة وسورناكو من الاتحادي

التغيير: الصيحة

أصدرت لجنة المحاسبة والانضباط بالحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يتزعمه الدكتور جلال الدقير، قراراً بفصل إشراقة سيد محمود وسورناكو جمال الدين من الحزب، إضافة لفصل عضو الحزب بمحلية جنوب الجزيرة خالد الفحل، فيما جمد الحزب عضوية عدد آخر من كوادره على رأسهم البروفيسور علي عثمان. وقال بيان صادر عن الحزب، مذيل بتوقيع أمين الإعلام والناطق الرسمي للحزب، محمد الشيخ محمود، إن قرارات الفصل اتخذت من قبل لجنة المحاسبة التي ترأسها مأمون المبارك أمان والتي رأت أن المفصولين خالفوا دستور الحزب.

**

تحالف المزارعين يرفض خروج الدولة من الزراعة

التغيير: الجريدة

أعلن تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل، رفضه القاطع لاتجاه الحكومة للخروج من القطاع الزراعي نهائياً وفتح المجال أمام القطاع الخاص والمستثمرين، وفقاً لتصريحات وزير المالية بدر الدين محمود، التي وصفها التحالف بغير الموفقة. وأبدى الناطق الرسمي للتحالف زين العابدين عبدالله برقاوي، استياءه من حديث وزير المالية بقوله “حتى الدول الرأسمالية تدعم المزارع لضمان توفير الأمن الغذائي تجنباً للاستعمار”، وأضاف: “من لا يملك قوته لا يملك قراراه”، وأشار إلى أهمية تجنب الحكومة لهذا الاتجاه. وكان وزير المالية قد أعلن مؤخراً عن اتجاه الدولة للخروج نهائياً من القطاع الزراعي. وفي السياق شدد برقاوي على ضرورة زيادة سعر التركيز لجوال القمح ليصبح ما بين 500-600 جنيهاً بدلاً عن 400 جنيه التي أعلنتها الحكومة، حتى تعود الفائدة للمزارع ومن ثم تمزق فاتورة استيراد القمح.

**

مصطفى عثمان يشكك في نجاح مشروع الاتحاد النقدي بين السودان وإثيوبيا

التغيير: الجريدة

شكك وزير الخارجية الأسبق والنائب بالبرلمان مصطفى عثمان إسماعيل، في نجاح مشروع الاتحاد النقدي بين السودان وإثيوبيا وقال: “أشك في أن الحكاية دي ممكنة لأن عملتنا غير مستقرة وكذلك الاقتصاد”، وأضاف: “لكن كان حصل مالو كويس”. واعتبر إسماعيل أن توحيد الجنيه السوداني والبر الإثيوبي ليس بالسهولة التي يتحدث بها الإعلام، وأعلن في تصريحات صحفية عقب اجتماع مع السفير الإثيوبي لدى الخرطوم بالبرلمان أمس، عن زيارة وفد من البرلمان الإثيوبي للبلاد في أبريل المقبل، للتباحث حول عدد من القضايا من بينها عقد ورش مشتركة بين البرلمانيين عن التطرف والإرهاب في أفريقيا وحوار الحضارات والنظام الفيدرالي في السودان وإثيوبيا، ولفت إلى أن مواعيد وأماكن الورش ستحدد أثناء الزيارة. وأشار إسماعيل إلى أنه تناول مع السفير الإثيوبي مخرجات شرم الشيخ بشأن سد النهضة الإثيوبي، وأبان أنها خرجت بالدول الثلاث السودان وإثيوبيا ومصر من المناكفة والمواجهة لتعاون أكبر ومجال أوسع من خلال لجان سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية. ولفت إسماعيل لعدم تطرق اللقاء مع السفير الإثيوبي لإعادة ترسيم الحدود بين الدولتين، كما نفى علمه بالاعتداءات الإثيوبية على منطقة “الفشقة” التي أثارها نائب الدائرة، وأضاف: “أول مرة أمسع بيها لا سمعتها ولا سمعت نائب الدائرة”.

**

منع استخراج شهادة الميلاد بعد مرور عام إلا بواسطة الإشهاد الشرعي

التغيير : السوداني

أصدرت إدارة الإحصاء والمعلومات الصحية بوزارة الصحة بولاية الخرطوم، ضوابط جديدة بشأن تسجيل المواليد. وحذر مدير إدارة الإحصاء والمعلومات، محمد عطية، الأسر من مغبة التأخير في التسجيل، وتوعد باتخاذ إجراءات على الأسر في حال مرور عام على الولادة ولم يسجل الطفل، مؤكداً عدم السماح باستخراج الشهادة حينها إلا بواسطة الإشهاد الشرعي، لافتاً إلى أن أهمية التسجيل في دفاتر سجلات المواليد عقب الولادة مباشرة سيتيح الحصول على شهادة الميلاد مجاناً. وأضاف أن هناك بيانات ومعلومات بالسجل غير مكتملة أو خاطئة، مطالباً بضرورة التأكد من صحة البيانات التي تتم كتابتها في السجل على أن تتضمن كتابة اسم الوالد والوالدة رباعياً وبحروف صحيحة.