التغيير : الخرطوم كشفت مفوضية نزع السلاح وإعادة الدمج عن وجود مجموعات، موقعة على السلام طالت عملية إدماجها، وأوضحت أنها تتعرض للاستقطاب بجانب مشاركتها في تهريب البشر.

وقال مفوض عام المفوضية الفريق صلاح الطيب خلال تصريحات لقناة الشروق يوم الأحد، إن برنامج نزع السلاح والتسريح برنامج عالمي، يتم تطبيقه في المناطق أو الدول التي تشهد عملاً مسلحاً ثم تتعافى منه، بعدها تتدخل المفوضية لإعادة الدمج لتوفيق أوضاع المقاتلين والمجموعات.

ومن المرجح ان المفوض كان يُشير إلى مقاتلى تنظيم (الاسود الحرة) المتهمين بالعمل فى التهريب والإتجار بالبشر فى شرق السودان.

وتم إستيعاب العدد الاكبر من افراد التنظيم ضمن قوات (حرس الحدود) وعدد من المؤسسات الامنية والعسكرية.


وأشار الطيب إلى تراجع المجتمع الدولي بعد انفصال الجنوب عن الدعم الدولي لمشروع التسريح نتيجة للضغوط السياسية ومسائل أخرى.