التغيير : الفاشر منعت السلطات السودانية مسئولة اممية رفيعة من زيارة احدي المناطق المتأثرة بالنزاع الدائر في شمال دارفور ، في وقت رفضت فيه  السلطات طلبا للمسؤولة  بتحويل احد مخيمات   النازحين  من مكانه لوقوعه في مجرى للسيل .

وزارت منسقة الأمم المتحدة للشئون الإنسانية والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السودان مارتا ريوداس، عدة مناطق في ولاية شمال دارفور، إلا أن السلطات منعتها من الوصول الي منطقة أنكا بحسب ما أبلغها مسئولو البعثة الدولية المشتركة “يوناميد” لعدم حصولهم علي التراخيص اللازمة.

وكانت المسئولة الاممية بصدد تفقد احوال النازحين الجدد الذين وصلوا الي منطقة طويلة في أعقاب الاشتباكات المستمرة بين القوات الحكومية والمتمردين.  

وطلبت من  السلطات بولاية شمال دارفور نقل احد معسكرات النازحين في منطقة طويلة لوقوعه في مجري السيل واحتمال تعرضه للإزالة خلال موسم الأمطار لكن السلطات رفضت طلبها معللة بعدم وجود خطط بقيام معسكرات جديدة.  

وطبقا لتقارير الامم المتحدة الاخيرة  فان القتال في منطقة جبل مرة اجبر ما لا يقل عن 73 ألف نسمة علي الفرار من مساكنهم فضلا عن آلاف آخرين محاصرين في منطقة الصراع بدون تمكنهم من الحصول علي مساعدات.