التغيير : جوبا  اعتذرت الامم المتحدة لمواطني جنوب السودان بعد فشلها في حماية المدنيين في احدي معسكراتها في مدينة ملكال ما ادي الى مقتل ١٨ شخصا ، وتعهدت في الوقت نفسه بحمايتهم مستقبلا. 

وقال المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان أرياني غونتير للصحافيين في جوبا الاربعاء انهم يتقدمون بالاعتذار لشعب الجنوب والتعازي لأهل الضحايا بعد ” الفشل في حماية المدنيين في ملكال “.  

 

وكان مسلحون مجهولون هاجموا معسكرا يتبع للامم المتحدة في مدينة ملكال الاسبوع الماضى وأطلقوا النار علي المئات من المدنيين الذين كانوا يحتمون في المعسكر بسبب القتال المندلع بين القوات الحكومية والمتمردين ما ادي الي مقتل ١٨ شخصا وجرح العشرات منهم. 

 

واوضح غونتير ان المسلحين كانوا يرتدون ملابس عسكرية كالتي يرتديها عناصر الجيش الشعبي وهاجموا المعسكر عبر بوابته الرئيسية وأطلقوا النار علي المدنيين قبل ان يقوموا بإحراق بعض المباني والمساكن الخاصة بالمعسكر ويلوذون بالفرار.  

 

وتكررت حوادث قتل المدنيين الذين يحتمون داخل العديد من معسكرات الامم المتحدة المنتشرة في جنوب السودان بواسطة مسلحين بالرغم من وجود العشرات من قوات حفظ السلام ذات التسليح والتدريب الجيد. 

 

وقالت تقارير إعلامية محلية ان الجنود الأممين في القاعدة لم يحاولوا أساسا الدفاع عن المدنيين بل ان بعضهم فر بمجرد وصول المهاجمين الي القاعدة. 

 

واندلعت اعمال العنف مجددا بين القوات الحكومية برئاسة الرئيس سلفاكير ميارديت وزعيم المتمردين رياك مشار في مدينة ملكال عاصمة أعالي النيل بعد هدنة هشة اثر اتفاق لوقف إطلاق النار ، وسط مخاوف من ان يعود القتال مجددا الي كافة أنحاء البلاد في ظل عدم التوافق علي تشكيل حكومة وحدة وطنية كما نص اتفاق السلام الموقع بين الطرفين في اغسطس الماضي.