التغيير : الخرطوم   أعربت الامم المتحدة عن بالغ قلقها ازاء اوضاع اكثر من ٨٣ الف نازح في عدة مناطق في ولاية شمال دارفور ، ودعت السلطات الحكومية الى السماح لها بالوصول الى الآلاف من النازحين المحتجزين في مناطق اخرى. 

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشئون الإنسانية والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السودان مارتا ريوداس الاربعاء خلال موتمر صحافي بالخرطوم ان هنالك إعداد اكبر من النازحين توافدوا الي منطقة طويلة جراء القتال المستمر بين القوات الحكومية والمتمردين علي تخوم جبل مرة ”  وحتى تاريخ 20 فبراير، ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، هناك 22,261 من النازحين الجدد في طويلة، وقد جرت عملية التحقق من 18,974 منهم، وكذلك عدد 63,223 من النازحين الجدد في سورتوني، والذين جرى الفراغ من عملية تسجيل 41,530 منهم”.

 

وأوضحت ان معظم الفارين من النساء والأطفال وأنهم في حاجة ماسة لايصال المساعدات الانسانية العاجلة لهم ، ودعت السلطات الحكومية بالسماح لها بالدخول الي مناطق المتاثرين دون إبطاء لتقديم هذه المساعدات ” لذا، تدعو الأمم المتحدة لاتاحة وصول فوري وآمن وغير مقيد إلى جميع المحتاجين أينما وجدوا، حتى يتمكن الناس المتأثرين من الحصول على المساعدات الإنسانية التي يحتاجون إليها. وعلى وجه الخصوص، تحث الأمم المتحدة جميع أطراف النزاع للسماح للأمم المتحدة وشركائها بالوصول للنازحين في ولاية وسط دارفور”.

 

وتواصلت الاشتباكات العنيفة منذ اكثر من شهر  بين القوات الحكومية وقوات حركة  تحرير السودان فصيل  عبد الواحد بعدة مناطق غرب جبل مرة بولاية وسط وشمال دارفور  ، في وقت اتهمت فيه الحركة القوات بقصف المدنيين.