التغيير : جوبا  طالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون المجتمع الدولي بفعل المزيد من أجل تحقيق السلام ووقف الحرب في جنوب السودان.  

وأنهى الامين العام الخميس زيارة استمرت لساعات الى عاصمة جنوب السودان جوبا التقى فيها بالرئيس سلفاكير ميارديت وعدد من المسئولين الحكوميين وزار ايضا عددا من مخيمات النازحين المنتشرة في جوبا. 

وقال خلال كلمة له عقب الزيارة ان على المجتمع الدولي ان ينتبه لما يحدث في جنوب السودان والقيام بالمزيد من الاعمال لوقف العنف المستمر في الدولة الاحدث في العالم. 

ووجه حديثه الى قادة جنوب السودان عندما قال ان تنفيذ بنود اتفاق السلام ليس خيارا وانما واجب النفاذ ، مشيرا الي ضرورة السماح للمنظمات الانسانية بايصال المساعدات للمتضررين دون إبطاء. 

وتجددت  أعمال العنف مجددا بين القوات الحكومية برئاسة الرئيس سلفاكير ميارديت وزعيم المتمردين رياك مشار في مدينة ملكال عاصمة أعالي النيل بعد هدنة هشة اثر اتفاق لوقف إطلاق النار ، وسط مخاوف من ان يعود القتال مجددا الى كافة أنحاء البلاد في ظل عدم التوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية كما نص اتفاق السلام الموقع بين الطرفين في اغسطس الماضي. 

واندلعت اعمال العنف عندما اتهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نائبه السابق رياك مشار بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم وهو ما نفاه الأخير لكن اعمال العنف تحولت في كثير من الأحيان الى نزاعات قبلية أدت الى مقتل مئات الآلاف من المواطنين في حوادث وصفتها بعض منظمات حقوق الانسان الدولية  ” بالإبادة الجماعية”.