التغيير : الخرطوم  أبدت الحركة الشعبية - شمال ترحيبا مشروطا بقوي المستقبل للتغيير الذي أنشئ موخراً ، وأعلنت استعدادها للالتقاء بقادة التحالف الجديد من أجل الحوار بشان مستقبل البلاد. 

وقالت الحركة في بيان ممهور باسم قائدها مالك عقار السبت واطلعت عليه “التغيير الالكترونية”، أنها مستعدة للتنسيق مع قوي المستقبل في قضايا الحوار المتكافئ .

وقال البيان : و”إذ نرحب بقوى المستقبل ونعرب عن إستعدادنا للتنسيق معهم في قضايا الحوار المتكافئ المنتج نعلن أيضاً إننا لن نعمل معهم بتركيبتهم الحالية في قضية إسقاط النظام فهي تركيبة تضم بعض المجموعات التي لا يمكن الوثوق بها في تحالف من أجل إسقاط النظام”.

وأوضح البيان أنه تمت إتصالات بالجبهة الثورية لمعرفة موقفها من قوى المستقبل، مشيرا إلى أن المنظومة الجديدة جرى تسويقها كمنظومة لإسقاط النظام بينما بعض أطرافها لم تطرح إسقاط النظام في أدبياتها السياسية وطرحت في الحد الأقصى إصلاح النظام.

وقال بيان الحركة الشعبية:”نحن مع إسقاط النظام ونعلم من هي القوى التي تريد إسقاط النظام، وهي قوى تحالفنا معها أبعد وأعمق من تلك القوى التي تسعى فقط نحو حوار متكافئ ومنتج دون التقليل من أهمية هذه القضية الأخيرة”.

وأكدت الحركة انها لا تمانع في زيادة الصلة بينها وبين والإسلاميين الراغبين في التغيير كل ما أقتربوا من القبول بدولة المواطنة بلا تمييز والتحول الديقراطي الحقيقي بعد ان قالت انها تدرك الفروق بين مكونات قوي المستقبل من الإسلاميين.  

وأُعلِن في الخرطوم الاسبوع الماضي عن تشكيل تحالف قوى المستقبل للتغيير المعارض، ويضم عددا كبيرا من الاحزاب الصغيرة من أبرزها حركة (الإصلاح الآن) التي يقودها غازي صلاح الدين ومنبر السلام العادل الذي يقوده الطيب مصطفي.