التغيير: الخرطوم رسمت ناشطات ومهتمات بقضايا المراة صورة قاتمة لأوضاع المراة في السودان، فيما طالبت حقوقيات بتعديل القوانين التي تنتهك حقوق المراة. 

واحتفت أمس، عدة تنظيمات نسوية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة بالخرطوم،حيث أصدرت التنظيمات النسوية السودانية بيانا، أشارت فيه إلى ان المراة السودانية تعاني أوضاعاً إنسانية متدهورة، خاصة في معسكرات النزوح واللجوء.وقال التنظيم،ان المراة السودانية تعايش حصارا ومصادرة للحريات العامة بما فيها حرية عمل المجتمع المدني.

ودعا بيان التنظيمات النسوية الي ايقاف الحرب ونشر ثقافة السلام والغاء القوانين المنتهكة للحقوق، خاصة قانون النظام العام، ومعالجة السياسات الاقتصادية التي أدت الي ضائقة معيشية اثقلت كاهل النساء 

 

من جانبها، كشفت الناشطة الحقوقية ناهد زين عن وجود اكثر من٥٠ قانونا في السودان يعمل علي ترسيخ التمييز ضد المرأة والقمع، وحصرها في دورها التقليدي، حسب تعبيرها.و اشارت الي ان معظم هذه القوانين تتعارض مع الدستور الانتقالي، وان قانون الأحوال الشخصية يعج بالمواد التي تقهر المراة وتسلب حقوقها.

وأشارت الناشطة زين، إلى ان قانون النظام العام،إلى جانب كل عيوبه ومثالبه،يميز المرأة بعدم ذهاب المشرع إلي تحديد الزِّي الفاضح للرجل مثلما يفعل مع المرأة.