التغيير : بورتسودان – صالح احمد  شكى عدد من مواطني ولاية البحر الأحمر من ندرة الفحم النباتي.وفي السياق عبر مصدرون عن سخطهم، من وضع فرض رسوم باهظة، من إدارة الغابات، ما زاد في ارتفاع أسعار الفحم في الاسواق.

وقال عثمان علي، أحد مصدري الفحم “للتغيير الإلكترونية”، ن إدارة الغابات لوحدها ، تفرض عليهم 29 جنيهاً على الجوال الواحد، عدا الترحيل والضرائب ورسوم المحلية والزكاة ، ما يضاعف قيمة الجوال. وأضاف أن “الإستثناء الصادر من رئاسة الجمهورية أصبح بلا قيمة في مقابل إستنزافنا بالرسوم الخرافية”،على حد قوله.

وكانت رئاسة الجمهورية قد أصدرت قراراً يوافق على طلب الولاية بإستثناءها من قرار رئاسي سابق، يمنع تصدير الفحم ، بغرض القضاء على شجرة المسكيت .

وقال المواطن، نوراي عثمان، أن انتاج الفحم النباتي صبح مُكلفاً برغم الحاجة الملحة له، خاصة في ظل إنعدام البدائل بعد ارتفاع سعر اسطوانة الغاز إلى 80 جنيه.   

الجدير بالذكر أن سعر جوال الفحم في الولاية، يناهز المائة جنيه بمواقع الإنتاج.