التغيير : وكالات في منطقة أثرية مطلة على الشاطئ الغربي لنهر النيل بمدينة أم درمان، احتشد هواة السيارات العتيقة، في أول معرض للسيارات التي يعود تاريخها لما يزيد عن 100 عام.

ونظم المعرض في ساحة بمنطقة الطابية التاريخية،التي بناها أنصار الزعيم ،محمد أحمد المهدي، لحماية المدينة من غزو الجيش الانجليزى فى آواخر القرن 19.

ويقول محمد سعد، صاحب الفكرة،إن “الهدف من المعرض إشباع هواية اقتناء السيارات العتيقة، وتقريب الصورة التي كانت عليها وسائل النقل في العقود الماضية .

وأشار سعد إلى أن معرض “السيارات العتيقة هو جهد شعبي، لعدد من المهتمين بهواية جمع السيارات من كل الموديلات، وهي مركبات بحالة جيدة.

أما مدير السياحة بولاية الخرطوم، علاء الدين الخواض، فيؤكد أن”إقامة المعرض في منطقة الطابية له أكثر من دلالة، أولها جذب السياح والشباب لمعرفة بعض ملامح عن تاريخ السودان، ولمشاهدة كيف دافع السودانيون عن بلدهم في تلك الفترة”.وفق علاء الدين، فإن تنظيم المعرض من قبل القطاع الخاص يشير إلى أن “السياحة عمل مدني وليس حكومي.

 

وقال الخواض، أنه تم استدعاء عدد من السيارات العتيقة، لتكون نواة لعمل سياحي كبير في المستقبل، من بينها سيارة حاكم الخرطوم في العهد التركي ونجت باشا، التي بعود تاريخ صنعها إلى عام 1902.