التغيير : الخرطوم      قال القيادي فى حزب المؤتمر الوطني أحمد ابراهيم الطاهر، أن وحدة التيارات الإسلامية تمثل ضرورة لمطلوبات المرحلة المقبلة.

 وشدد على حرص وسعي حزبه لوحدة العمل الإسلامي والوطني بالبلاد، غير انه استدرك بان الوقت مازال مبكراً للحديث عن هذه الوحدة.


وقال الطاهر، عبر تصريحات صحفية، إنهم سيعملون “جميعاً من أجل توحيد أهل السودان للسير بالبلاد وفق رؤية مشتركة”، وذلك فى إشارة للتيارات الاسلامية.


وكشف الطاهر، عن أن المؤتمر الشعبي سيكون جزءاً من هذه المنظومة، وسيتم التفاكر  معه حول كيفية التعاون في غياب د.حسن الترابي.

 

ويشير مراقبون إلى انتهاج كوادر المؤتمر الوطني خطاً مهادناً لإجتذاب أعضاء حزب المؤتمر الشعبي الذى يرفض بعض اعضائه خط المصالحة الذى انتهجه الترابى فى سنواته الاخيرة قبل رحيله. وأشار مراقبون إلى خط سياسي يروج له متعاونون مع الأجهزة الأمنية يقوم بعزل أعضاء المؤتمر الشعبى عن التيار المعارض.