التغيير: صالح احمد اتهم  مصدر صحي  بولاية البحر الأحمر  احدى  شركات   التعدين  باستخدام مادة السيانيد في تنظيف  واستخلاص الذهب وهي مادة خطرة  على حياة الإنسان والحيوان والبيئة

 وأبان ذات المصدر أنه حذر إدارة الشركة والجهات المختصة من خطر واضرارالمادة المستخدمة وطريقة التخلص العشوائية من النفايات ولم يحدث جديد بحسب قولهم .

وعبر الامين احد  ابناء المنطقة  عن سخطه من طريقة تحلص الشركة من نفاياتها بالخيران والأودية كما افاد السكان عن موت  أعداد كبيرة من الطيور والحيوانات البرية  .

وفي السياق أكد الخبير البيئي دكتور طه بدوي أن مادتي السيانيد والزئبق المستخدمتين في تعدين الذهب من أخطر أنواع الملوثات البيئية .

الى ذلك طالب  ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي حكومة الولاية والمركز بحسم ما أسموه بالفوضى والتلاعب بحياة الناس مقابل دراهم على حد وصفهم .

  وقال ابراهيم جامع ناشط اعلامي “لابد من الاسراع والتحرك لإيقاف هذه الكارثة ، و ناشد كل فئات المجتمع بأطيافه المختلفة الى التصدي لما اسماه بالكارثة”  وأضاف جامع “لتحقيق ذلك لابد من احداث حراك وضغط شعبي على السلطات لإجبارها على الإهتمام بالأمر الى جانب تكوين مجلس  يقوم بمقابلة الجهات ذات الصلة  محدداً مطالبه من ايقاف استخدام مادة السيانيد فورا ، وعلى الشركة أن تقوم بإجراء فحوصات للعاملين مع تعويض المتضررين منهم .  ودعا الى فتح بلاغات ضد الشركة تحت المادة 118مع إلزامها وتعهدها بتحمل ما يترتب من أضرار على لإنسان والحيوان والبيئة لعشر سنوات قادمة.