كشفت وزيرة مصرية عن أن السودان يتعامل مع قضية تسريب الامتحانات كقضية أمن قومي، وانها قدمت للخرطوم وتتعامل بحذر ودبلوماسية شديدتين تجاه الامر.

التغيير : وكالات

كشفت وزيرة مصرية عن أن السودان يتعامل مع قضية تسريب الامتحانات كقضية أمن قومي، وانها قدمت للخرطوم وتتعامل بحذر ودبلوماسية شديدتين تجاه الامر.

وأوضحت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج نبيلة مكرم خلال تصريحات للتليفزيون المصري، يوم الأربعاء، أن لقائها مع المسئولين السودانيين استعرض أزمة الطلاب المصريين، الذين تم التحفظ عليهم منذ 21 مارس.

وأشارت إلى أنها طالبت السلطات السودانية بأن تسمح لها بزيارة الطلاب المصريين المتورطين في تسريب امتحانات الثانوية العامة، حتى تطمئن عليهم وعلى سير التحقيقات.

وكانت الوزيرة قد تلقت تكليفاً من رئيس الوزراء المصرى بالسفر إلى العاصمة السودانية الخرطوم؛ للوقوف على آخر المستجدات المتعلقة باحتجاز السلطات الأمنية السودانية لمجموعة من الطلبة المصريين على خلفية اتهامهم بتسريب امتحانات الثانوية العامة السودانية.

وكانت وزارة التربية والتعليم السودانية، قد كشفت الثلاثاء، عن أن السلطات الأمنية تحتجز 117 طالباً أجنبياً، 62 طالباً منهم جنسيتهم أردنية و55 جنسيتهم مصرية، على ذمة حالات غش في امتحانات الشهادة الثانوية.