طالب حزب المؤتمر السودانى المعارضة إلى تصعيد المقاومة السياسية وتشكيل جبهة عريضة لإسقاط النظام. واستنكر رئيس الحزب خلال مخاطبته لقاءَ بدار حزبه بمدينة (بورتسودان) منعهم بواسطة الاجهزة الامنية من إقامة ندوة جماهيرية وحصرهم داخل دار الحزب.

التغيير : بورتسودان – صالح احمد

طالب حزب المؤتمر السودانى المعارضة إلى تصعيد المقاومة السياسية وتشكيل جبهة عريضة لإسقاط النظام.

واستنكر رئيس الحزب خلال مخاطبته لقاءَ بدار حزبه بمدينة (بورتسودان) منعهم بواسطة الاجهزة الامنية من إقامة ندوة جماهيرية وحصرهم داخل دار الحزب.

ووصف رئيس الحزب، عمر يوسف الدقير، دعوة الوسيط الافريقي ثامبو امبيكى للقوى السياسية  للاجتماع فى اديس ابابا  “بالمربكة لأنها لم تكن وفق إتفاق سابق مع الوسيط في الوثيقة التي دعت لإجتماع تحضيري  بحضور كافة الأطراف وقبلت المعارضة .. ولكن يبدو ان الآلية رضخت للنظام  واستدعت اطراف محددة وأعلنت التوقيع الذي كان من طرف واحد”.

وكان حزب المؤتمر السوداني قد دشنَ نشاطه بولاية البحر الأحمر بحضور قوى سياسية وجماهيرية وتحدث في الندوة عدد من قيادات الحزب الولائية والمركزية من بينهم رئيس الحزب السابق ابراهيم الشيخ ورئيس الحزب  بالولاية  محمد عبد الرحيم.