التغيير : الخرطوم

دافع رئيس البعثة الدولية المشتركة في دارفور مارتن اوهومويبهي عن أداء قوات حفظ السلام في الإقليم  ووصفها بأنها تعمل بكفاءة عالية.  

وقال خلال أول مؤتمر صحافي له بعد تسلمه مهامه بالخرطوم الاثنين “ان البعثة الدولية تقوم بعملها على أحسن وجه وأنها من أفضل قوات حفظ السلام في العالم “، وأضاف ”  يقومون بالدوريات الأمنية على مدار 24 ساعة وطوال أيام الاسبوع وفي جميع أنحاء دارفور أصبحت قوات اليوناميد وشرطتها أكثر إيجابية وقوة في حماية المدنيين “..

ونفى  ما تردد حول سحب  دولة جنوب أفريقيا جنودها والبالغ عددهم 400 جندي من البعثة بسبب تدهور الاوضاع الامنية. وقال ان هذا أمرا طبيعيا ويحدث في كل بعثات حفظ السلام في العالم ، مشيرا الى ان دولة تنزانيا سترسل كتيبة كاملة من الجنود الى دارفور للانضمام الى البعثة.

ووصف الأوضاع الأمنية والإنسانية في الإقليم في الوقت الراهن ” بالحرجة” ومع ذلك أشار الى انهم سيواصلون لقاءاتهم مع الحكومة السودانية لمناقشة استراتيجية خروج اليوناميد من دارفور

وينتقد سكان إقليم دارفور اداء اليوناميد في حمايتهم في ظل استمرار العنف بين القوات الحكومية والمتمردين من جهة والنزاعات القبيلة وهجمات “الدعم السريع” من جهة اخرى.

وقتل اكثر من 55 جنديا من حفظة السلام في دارفور منذ وصولهم الى الإقليم في العام 2008 وكان آخرهم في مارس الماضي عندما هاجمت قوة مجهولة قافلة إنسانية قرب كتم في ولاية شمال دارفور.

واشتكى رئيس البعثة من عدم مقدرتهم على  الوصول الى الأماكن التي تشهد احداث عنف بسبب القيود التي تضعها الحكومة السودانية وغيرها من الفصائل المتمردة.  وأقر  بعدم قدرة البعثة على الوصول الى بعض المناطق في جبل مرة والتي يدور فيها قتال بين القوات الحكومية وحركة تحرير السودان – فصيل عبد الواحد نور بسبب القيود الحكومية.  

وأوضح ان الجهات الانسانية تمكنت من تقديم مساعدات لعدد كبير من  الفارين من المعارك الا انهم فشلوا في الوصول الى مناطق اخرى بسبب ذات القيود.