التغيير: الخرطوم

تظاهر مئات الطلاب في جامعة الخرطوم يوم أمس  احتجاجا على منع ندوة سياسية عن انتفاضة ابريل كان من المفترض أن يتحدث فيها عمر الدقير رئيس حزب”المؤتمر السوداني” ورئيس اتحاد طلاب الجامعة في انتفاضة 1985 والناشطة الحقوقية ناهد جبر الله سكرتير عام ذات الاتحاد. فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرات .

.ورفضت ادارة جامعة  الخرطوم دخول المتحدثين الى الجامعة ، في وقت كانت فيه قد سمحت بقيام الندوة  ،الا أن الاجهزة الأمنية منعت دخول الكراسي  ومكبرات الصوت الى داخل الحرم الجامعي.

 وعلى خلفية تلك الاحداث أقام  “مؤتمر الطلاب المستقلين” الواجهة الطلابية لحزب “المؤتمر السوداني”  ركن نقاش حضره عدد من قيادات الحزب  اتهموا فيها ادارة الجامعة بالتواطؤ مع الاجهزة الامنية والشرطية في التفريط في حرية التعبير السياسي في الجامعة.  واعلنوا خروجهم الى الشارع احتجاجا على المنع وتحرك عشرات الطلاب من شارع (المين) بجامعة الخرطوم وهم يهتفون (الجامعة جامعة حرة والعسكر يطلع برة ) الا أن قوات الشرطة اغلقت بوابة الدخول ورشقتهم بالغاز المسيل للدموع داخل الجامعة .

الجدير بالذكر أن الاجهزة الأمنية رفعت وتيرة التأهب والاستعداد عشية الذكرى الحادية والثلاثين لانتفاضة ابريل التي أطاحت بالرئيس الأسبق جعفر نميري بالثورة الشعبية السلمية ، وحاصرت قوى الامن عددا من دور الاحزاب منها دار حزب البعث العربي الاشتراكي بامدرمان ،ودار الحزب الشيوعي ببحري،  وتعرض عدد من السياسيين للتفتيش ومصادرة الاوراق والمستندات واستدعاءهم لمكاتب الأمن  طبقا لافاداتهم على مواقع التواصل الالكتروني.