التغيير : بورتسودان – صالح احمد

 عبر عدد من اصحاب وكالات السفر بالبحر الأحمر عن سخطهم من الزيادة الجنونية لاسعار التراخيص.

وكشفوا عن رفع رسوم  التراخيص الى (7000) جنيه بدلاً عن (1500) جنيه.

 وقال أحمد محمد وهو صاحب وكالة بأن الزيادة بهذا الحجم تعجيزية ووصفها بالغير مدروسة وطاردة من العمل .

فيما وصف محمد نور دويد صاحب وكالة حبارا  القرار بالصائب ومنصف لمن يملكون وكالات حقيقية مطابقة لشروط العمل وأضاف على أن ما كان متبع في السابق من السماح بالعمل في هذا المجال بالفوضى وطالب بمزيد من التدقيق والضوابط .

الى ذلك أكد مدير عام وزارة السياحة نصر الدين للتغيير الإلكترونية “على انهم وضعوا جملة من الشروط  لتقنين العمل ضمنها كان رفع الرسوم وذلك للحفاظ على أموال العميل وحقوقه”.

وفي سياق آخر أكد عضو بالمجلس التشريعي فضل عدم ذكر اسمه عن سلب السلطة التنفيذية وتغولها على حق السلطة التشريعية بفرض مزيد من الرسوم والأعباء على المؤسسات والمواطنين  إستناداً على أوامر محلية وولائية لم تجاز من المجلس الولائي .