التغيير: الخرطوم 

أعربت الحكومة الامريكية عن قلقها ازاء إطلاق سراح احد المشاركين في عملية فرار مدانين باغتيال دبلوماسي أمريكي في الخرطوم ، وأعلنت عن جائزة قدرها 5 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن المدانين الفارين. 

 وكانت السلطات السودانية قد اطلقت سراح قصي الجيلي العقل المدبر لعملية هروب قتلة الدبلوماسي الامريكي جون غرانفيلد في العام 2008 والمدان بتهمة التهريب. 

 وكان اربعة أشخاص قد أدينوا بتهمة قتل الدبلوماسي وحكم عليهم بالإعدام وزجوا في سجن كوبر الشهير والحصين الا انهم هربوا في العام 2010 بعد عملية شهدت الكثير من الجدل.

وقالت سفارة الولايات المتحدة الامريكية خلال بيان صادر يوم الخميس واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” انها ستتابع تطورات الوقائع عن كثب ، ودعت الحكومة السودانية بالإيفاء بالتزاماتها لعدم افلات المدانين من العقاب “نحث حكومة السودان، ليس فقط للايفاء بالتزامها السابق بمحاسبة المتورطين، بل باتخاذ جميع الخطوات اللازمة لضمان أن القتلة، وجميع من ساعدوهم، غير قادرين على القيام بالمزيد من أعمال العنف والإرهاب ضد الأبرياء.”

 وأعلنت ان برنامج المكافآت التابع للحكومة الامريكية قد خصص مبلغ 5 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن المدانين الفارين “خصص برنامج المكافآت للعدالة التابع لوزارة الخارجية الامريكية مبلغ قدرة 5 مليون دولار لكل معلومة تؤدي الى القبض علي اي من الفارين عبد الباسط الحاج الحسن حاج حمد، ومحمد مكاوي إبراهيم محمد.

 وقال البيان ان وزارة الخارجية الأمريكية ادرجت الرجلين تحت الأمر التنفيذي رقم 13224 الذي يستهدف الإرهابيين والذين يقدمون الدعم للإرهابيين أوالأعمال الإرهابية.