استدعت الخارجية السودانية، يوم الثلاثاء، القائم بالأعمال الأميركي بالإنابة، ونقل له وكيل وزارة الخارجية عبد الغني النعيم استنكار السودان الشديد للبيان الصادر عن الخارجية الأميركية بشأن استفتاء دارفور، الذي قالت فيه إنه جاء في توقيت خاطئ.

وأكد الوكيل النعيم للقائم بالأعمال أن البيان في توقيته ومحتواه يتنافى وجهود السلام المبذولة ويكذبه الواقع، خاصة وأنه جاء بعد توقيع الحكومة السودانية على اتفاق خارطة الطريق، وهو التوقيع الذي رحبت به الإدارة الأميركية.

وقال الوكيل إن البيان الأميركي يرسل رسالة خاطئة في التوقيت الخاطئ، وجاء مكملاً لسلسلة الوعود الأميركية الكاذبة، منوهاً إلى أن الاستفتاء هو آلية متحضرة للشعوب للاختيار من اختيارات متعددة، وهو بديل جيد للبندقية كوسيلة لتحقيق الأهداف والغايات.

 وأشار إلى أنه “لم يكن سراً أن الحكومة ستجري الاستفتاء في هذا التوقيت فيما لم تتلقَّ أي إشارة من الإدارة الأميركية تؤكد رغبتها في التحاور مع السودان حول موضوع الاستفتاء”.