عيسى إبراهيم *

* صفحة في الفيس بوك تحمل عنوان “سودانيات ضد الحجاب” باللغة العربية، وSudanese women against   Higab  باللغة الانجليزية، وعرفت نفسها بأنها “صفحة سودانية خالصة لكل سيدات السودان المستنيرات اللاتي يعتبرن الحجاب من مخلفات العصور الوسطى وليس له أصل في الدين الاسلامي”، وحمل بريدها الالكتروني ما يلي: Qatartranslation134@gmail.com ورقم هاتف الصفحة هو: 002478604932، كل ذلك رسم ملامح واضحة للصفحة، وللذي يتشكك عليه أن يقول: لماذا “قطر” بالذات – حسب البريد الالكتروني – وهي دولة حاضنة لجماعات الاسلام السياسي “الاسلامويين”، وتحديداً الأخوان المسلمين؟!..

* القول بأن الحجاب ليس له أصل في الدين الاسلامي، هروب ومغالطة لا طائل من ورائها، فعلى الثائر أو الثائرات أن يواجهن الحقائق كما هي ولا يرُغن عنها كما يروغ الثعلب، فللحجاب أصل في الاسلام اقرأ “الشريعة الاسلامية”، وأصله في الآية القرآنية التي خاطبت نساء النبي (صلى الله عليه وسلم): “وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى”، فمجرد الخروج من البيت والاختلاط بالرجال – بلا ضرورة ملجئة – هو تبرج شبيه بـ”تبرج الجاهلية الأولى”، وأصل قرآني  آخر: “وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب”، وفي الحديث حينما دخل ابن أم مكتوم على النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال النبي لنسائه: “احتجبن”، فقلن “هو أعمى يا رسول الله”، فقال لهن: “أفعمياوات أنتن؟”!، وآخر: سأل النبي (صلى الله عليه وسلم)، السيدة فاطمة ابنته: ما أحسن خلق المرأة؟، فقالت: “ألا ترى رجلاً وألا يراها رجل”، فأخذها فضمها إلى صدره وقال: “ذرية بعضها من بعض”، ومن المستحسنات في صلاة الجماعة تفضيل الصفوف الأولى للرجال والصفوف الأخيرة للنساء إمعاناً في فصل الجنسين واقراراً لعدم الاختلاط!..

* كثيرون بسوء فهم يعتبرون أن الزي هو الحجاب، وهذا خطأ بيِّنٌ، فالزي الذي أشار إليه سيد ولد آدم النبي المصطفى المعصوم (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم) لأسماء بنت أبي بكر (رضي الله عنه وعنها): “أوما علمت أن المرأة إذا بلغت المحيض ألا يظهر منها إلا هذا وهذا – وأشار إلى وجهه وكفيه”، فالزي هنا هو زي الضرورة حينما لا يكون لها عائل يعولها من أب أو أخ أو زوج فتخرج لتعول نفسها وتختلط بالرجال بالزي المشار إليه، وكشف الوجه واليدين هو ما أجمعت عليه المذاهب الأربعة “المالكية والشافعية والحنفية والحنابلة”، وانفرد أحمد بن حنبل (بعد اتفاقه مع المذاهب الأخرى) بالنقاب تغطية الوجه، وابن حنبل هو إمام التشدد ألذي نسج على منواله بآخرة ابن تيمية وابن قيم الجوزية ومشى في طريقهم محمد بن عبدالوهاب في السعودية!..

* ونلفت انتباه السودانيات اللائي هن ضد الحجاب الآن!، أن الحجاب بالصورة الموصوفة هنا، وهو المجتمع المنعزل رجاله عن نسائه، غير موجود الآن، وخرج عليه حتى الأكثر تشدداً من نساء العالمين اليوم، وأكثر الأنظمة السياسية المتشددة في وقتنا الحاضر والمعاصرة في القرن الحادي والعشرين، ونعني بها المملكة العربية السعودية، ولعلم القارئ أن في السعودية الآن جامعة مختلطة يدرس فيها الذكور مع الاناث جنباً إلى جنب بلا عوائق مجتمعية أو إدارية وهي جامعة “الملك عبد الله للعلوم والتقنية“، ويؤكد المصدر: “ ويتوقع أن يكون حرم “جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية” التي لا تخضع لسيطرة وزارة التعليم، ساحة حرية “تامة” إذ لا تمنع القوانين اختلاط الطالبات مع الطلاب في إطار الدراسة، كما لا تجبرهن على ارتداء العباءة السوداء أو تمنعهن من قيادة السيارات داخل الحرم الجامعي“.. المصدر: (http://www.aljazeera.net/news/miscellaneous/2009/9/24/)..

* ونلفت انتباه الـ “سودانيات ضد الحجاب”  بأخرى، أن التحدي الذي واجه ويواجه المرأة الآن وفي الماضي ليس تحدياً في تمايز وظيفة المرأة عن وظيفة الرجل في المجال البيولوجي، وهو تمايز وليس امتيازاً لأحدهما على الآخر، وإنما التحدي كان ولا يزال ولن ينفك في الميزة – في الامتياز – الذي أعطي للرجل في القرن السابع على المرأة، وحكى عن ذلك الحديث النبوي: “ ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل ‏الحازم من إحداكن. قلن: وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: أليس شهادة المرأة ‏مثل نصف شهادة الرجل.‏ قلن: بلى. قال: فذلك من نقصان عقلها.‏ أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟‏ قلن: بلى. قال: فذلك من نقصان دينها“، فالتحدي إذن عقلي وديني، والبشارة التي تساق للمرأة تقول أن هذا النقص لن يصاحب المرأة إلا في المرحلة، وهو موقوت بنهضتها ورجحان عقلها، إذ يمكنهن الخروج من عقابيله، ولقد خرجن وما زلن يخرجن في كل صباح جديد، برجحان العقل بالتعلم، وبالتفكر – إذ تستطيع المرأة التفكر حذوها الرجل النعل بالنعل – ففي الحديث “تفكر ساعة خير من عبادة سبعين سنة”!، والبشارة تكمن في أن المرأة محاسبة أمام الله كالرجل تماماً (من ما يشير إلى موقوتية امتياز الرجل عليها في المرحلة ورهين بنهضتها ورجحان عقلها) “فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره” صدق الله العظيم.. نتابع..     

* eisay@hotmail.com