التغيير : الخرطوم 

واصل الدولار الأمريكي ارتفاعه القياسي أمام الجنيه السوداني ليصل إلى حاجز الـ 15 جنيه مقابل الدولار ،عندما سجلت تعاملات السوق الموازي السبت 14.800 جنيها مقابل الدولار. 

وقال أحد تجار العملة في الخرطوم “للتغيير الالكترونية”، ان التعاملات في سوق العملة شهدت نشاطاً مكثفاً خلال الفترة الاخيرة وأن آخر التعاملات وصل إلى حاجز الـ 15 جنيه مقابل الدولار الواحد.

وتوقع أن يستمر الدولار في الارتفاع مقابل الجنيه ليصل إلى 17 جنيه خلال الشهرين المقبلين ، و قال التاجر الذي طلب حجب اسمه : “هنالك طلب كبير من الشركات والأفراد علي العملة الحرة، لكن التجار يرفضون البيع ويشترون فقط املا في ان يستمر الدولار في الارتفاع”.

واضاف التاجر : “هنالك شركات أدوية وتجار مواشي بالاضافة الي المغتربين الذين يودون العودة الي البلدان التي جاءوا منها وقرب شهر رمضان كلها عوامل ساعدت علي القفزات الكبيرة في سعر الدولار”. 

وفشلت محاولات الحكومة السودانية في الحد من انخفاض الجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية بالرغم من لجوها لوسائل عديدة لمنع تجارة السوق المواز مثل القبض علي التجار وإيداعهم السجون أو تشديد العقوبات علي المتعاملين في السوق المواز. 

غير أن التاجر أكد ” أن معظم المتعاملين هم من الوزراء وكبار موظفي الدولة وقيادات أمنية تتعامل كلها مع تجار العملة، و كثيرا ما ننجز معاملات مالية  بآلاف الدولارات مع عدد من الوزراء المعروفين أو كبار موظفي الدولة و قيادات أمنية “.

وظل سعر الجنيه السوداني يسجل انخفاضا مستمرا منذ انفصال جنوب السودان في العام 2011  وذهاب ثلثي انتاج النفط  لدولة الجنوب.