التغيير: الضعين، وكالات

أحرق مسلحون في مدينة الضعين منزل والي شرق دارفور وقتلوا (4)  من حراسه فيما كان الوالي في مدينة الفاشر عقب مقتل عدد من افراد مليشيات قبلية و ضابط بالقوات الحكومية.حرق بيت الوالي

 وعلمت “التغيير الإلكرتونية ” أن مجموعة مسلحة لم تكشف هويتها هاجمت يوم أمس الاثنين منزل والي ولاية شرق دارفور العميد أمن أنس عمر على خلفية اشتباكات دامية دارت الأحد بين مسلحين من قبيلتين عربيتين وأكد شهود عيان مقتل 4 يشتبه أن بينهم 2 من حراس الوالي الذي كان غائبا وقتها في مدينة الفاشر عاصمة شمال دارفور.

و قال شاهد عيان من سكان مدينة الضعين عاصمة ولاية شرق دارفور، إنه “عقب وصول أفراد  من مليشيات قبلية  من مدينة نيالا، ومشاهدتهم لجرحى وقتلى الاشتباكات غضبوا غضبا شديدا فاتجهوا إلى منزل الوالي وبدأوا بإطلاق النار”. 

وأضاف الشاهد الذي طلب حجب اسمه: “سمعت أصوات انفجارات شديدة، وشاهدت نيراناً ودخاناً يتصاعد من بيت الوالي”.

وقال شاهد عيان آخر من سكان الضعين إن المسلحين “دخلوا المدينة عصر امس وهم في حالة غضب، بعد أن عادوا من نيالا وشاهدوا فيها جرحى اشتباكات الأمس وقتلاهم”.

وأضاف ان المسلحين “اتجهوا نحو بيت الوالي واطلقوا نيرانا من مختلف الاسلحة فرد عليهم الحرس”.

وأكد المصدر أن المسلحين عمدوا بعدها إلى “إشعال النار في المنزل”، مضيفاً: “لقد قتل أربعة أشخاص داخل بيت الوالي”.