التغيير : جوبا – اديس ابابا 

اكد زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار انه سيصل الي جوبا اليوم الاثنين، وسط مخاوف من حدوث تطورات جديدة تمنع وصوله بعد دعوته للمواطنين لاستقباله وهو ما رفضته حكومة الجنوب في وقت سابق. 

وتاجلت عودة مشار الي جوبا والتي كانت مقررة منذ السبت الماضي بعد خلافات بينه وبين حكومة سلفاكير ميارديت حول عدد الجنود والحراس المرافقين لمشار ونوعية الأسلحة التي يستخدمونها. 

وقال المستشار الصحافي لزعيم المتمردين قاديت داك خلال تصريحات صحافية ان مشار سيصل الي مطار جوبا الاثنين بعد ان اكتملت كافة الترتيبات المتعلقة بالرحلة. مشيرا الي ان قائد قوات المتمردين سيصل الي جوبا قبل مشار ومن ثم ستحط طائرة مشار في المطار. 

واضاف ان زعيم المتمردين دعا المواطنين الي استقباله في المطار وبأعداد كبيرة ” مشار دعا المواطنين الي استقباله في المطار من اجل السلام وترحيبا بالنائب الاول للرئيس “.   

واوضح داك ان مشار وبعد ان يكمل برنامج الاستقبال الشعبي سيتوجه الي القصر الرئاسي وأداء القسم فورا ليتولي رسميا منصب النائب الاول للرئيس. 

ويخشي من ان تثير دعوة مشار للمواطنين بالخروج الي استقباله من ان تسعي حكومة جوبا الي عرقلة عودته بعد ان قالت ان مشار سيستقبل بشكل رسمي فقط ولن يتاح له إقامة احتفالات واستقبالات شعبية.  

وقال وزير الاعلام في حكومة الجنوب مايكل مكوي ان برنامج مشار المتفق عليه لا يتضمن اي استقبالات شعبية وانه سيتوجه مباشرة من المطار الي القصر الرئاسي لأداء القسم. 

ووقع سلفا ورياك مشار اتفاق سلام هش في اغسطس الماضي وتبادل فيه الطرفان الاتهامات بخرق بنود الاتفاقية. 

واندلعت اعمال العنف عندما اتهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نائبه السابق رياك مشار بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم وهو ما نفاه الأخير لكن اعمال العنف تحولت في كثير من الأحيان الي نزاعات قبلية أدت الي مقتل عشرات الألاف من المواطنين في حوادث وصفتها بعض منظمات حقوق الانسان الدولية  ” بالإبادة الجماعية”.