التغيير: وكالات

أدى زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار اليمين الدستورية نائبا للرئيس، وهو ما يعد تعزيزا لاتفاق السلام الذي يهدف إلى إنهاء الصراع المستمر منذ أكثر من عامين.

وعاد مشار في وقت سابق إلى العاصمة جوبا لتولى المنصب في حكومة وحدة وطنية جديدة بزعامة الرئيس سيلفا كير.وقتل عشرات الآلاف وشُرِّد نحو مليوني شخص نتيجة الصراع في جنوب السودان، التي استقلت عام 2011.

وفر مشار من جوبا في بداية الصراع في ديسمبر / كانون الأول 2013. وكان مشار قد اتهم بمحاولة الانقلاب على النظام الحاكم – وهو ما نفاه – لكن ذلك أدى إلى اندلاع أعمال عنف متبادل تطورت فيما بعد إلى صراع شامل.

 وتحدث الرجلان، اللذان أدى الخلاف بينهما إلى اندلاع صراع مرير استمر لأكثر من عامين، بشكل متفائل عن المستقبل لوسائل الإعلام في حفل أداء اليمين الدستورية.