التغيير: وكالات

أعلنت مفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج بالسودان، أن عمليات الحصر والتسجيل التى شرعت فيها المفوضية، كشفت عن وجود كميات ضخمة من الأسلحة المتطورة وبأنواع مختلفة فى أيدى المواطنين والقبائل بولايات دارفور-غرب السودان.

وأفاد المفوض العام للمفوضية الفريق صلاح الطيب عوض، – للمركز السودانى للخدمات الصحفية اليوم الجمعة – بشروع مفوضيته فى تنفيذ توصيات الورشة التى عقدت مؤخرا بعاصمة ولاية شمال دارفور “الفاشر”، بشأن جمع السلاح بولايات دارفور، والتى هيأت المناخ لتوعية المواطنين بمخاطر السلاح ولتسهيل عمليات الجمع الطوعى فى المرحلة الأولى.

وأوضح عوض، أن توصيات ورشة جمع السلاح تم تقسيمها إلى ثلاث مراحل تتضمن التوعية بمخاطر السلاح وتهيئة البيئة الملائمة لتسهيل عمليات الجمع الطوعى، بجانب مرحلة السيطرة والنزع كآخر تلك المراحل. وأكد أن الانتشار الكثيف للشرطة على المستوى الأفقى والرأسى سيسهم كثيرا فى عمليات جمع السلاح، خاصة بعد أن يطمئن المواطنون على تأمين أنفسهم دون الحاجة إلى حمل السلاح، وتوقع انحسار السلاح بولايات دارفور خلال فترة وجيزة.