التغيير : باريس – أمل هباني
احتمى ما لايقل عن ثلاثمائة لاجيء  أفريقي معظمهم سودانيون يقيمون  في شوارع  باريس  في ظروف انسانية بالغة السوء بمدرسة حكومية خالية تم تجفيفها منذ العام 2011 ……
واحتمى اللاجئون  بالمدرسة بعد موجة برد وأمطار ضربت باريس في الأيام الماضية ؛
إلى ذلك تضامن  عدد من أعضاء المنظمات الحقوقية والاحزاب اليسارية مع اللاجئين بالإقامة معهم  في ذات المدرسة بعد أن رفضت محكمة فرنسية بقاءهم ؛وامهلتهم ثلاثة أيام لاخلاء المبنى تنتهي صباح اليوم الإثنين .
وقال لاجىء سوداني فضل حجب اسمه “للتغيير الإلكترونية” انهم فروا من جحيم السودان لجحيم اللجوء ،وأضاف: “ننام في الشارع منذ اشهر وهناك من يقيم في الشارع منذ اعوام”
في السياق قالت ناشطة حقوقية تدعى كلمنسي تقيم مع اللاجئين في المدرسة ” للتغيير الالكترونية ” انها تقيم في الجوار وهالها معاناة اللاجئين مع الحكومة والبوليس الفرنسي لذا كونوا منظمة لحمايتهم ،وأضافت أنها تؤمن بحقهم في اللجوء وبداية حياة جديدة في فرنسا .وقالت أنهم سيدافعون عنهم ويحمونهم لو حاول البوليس اقتحام المكان بالقوة.
ويقيم ما لا يقل عن خمسمائة لاجيء سوداني في الشارع ويتمركز معظمهم في محطة ستالينغراد شمال باريس  …..
تفاصيل اوفى في تحقيق ينشر الايام القادمة …