صادر جهاز الامن السودانى عدد اليوم الاثنين من صحيفة (الجريدة) من المطبعة دون إبداء اسباب.

واوضح رئيس تحرير الصحيفة، اشرف عبدالعزيز، ان (12) الفا من نسخ الصحيفة تمت مصادرتها من المطبعة دون توضيح الاسباب. وظل الامن يصادر اعداداً من الصحيفة بانتظام منذ تاسيس الصحيفة قبل سنوات. 

ويشتكي الصحافيون في السودان من انتهاكات كثيرة تُمارس ضدهم سواء من قبل الاجهزة الامنية  التي تتفنن في طرق الانتهاكات.  او من قبل مجهولين يعتدون بالضرب عليهم وطالبوا بضرورة توفير الحماية لهم. 
وصادر جهاز الامن والمخابرات الوطني ١٠ صحف سياسية بعد طباعتها في يوليو الماضي  وعلق صدور  اربعة صحف اخري وهي الجريدة وآخر لحظة والانتباهة والخرطوم بتعليق الصدور الي اجل غير مسمي قبل ان تسمح لهم بالصدور في وقت لاحق. 
وكانت السلطات السودانية قد صادرت ١٤ صحيفة يومية في منتصف فبراير الماضي دون ان تذكر الأسباب لكن وزير الأعلام احمد بلال عثمان قد قال وقتها ان هذه الصحف نشرت موادا “تضر بالأمن القومي السوداني “. 
 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قايمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر.