التغيير : الخرطوم 

في تطور لافت لاحداث الاحتجاجات الطلابية ، قال حزب المؤتمر السوداني المعارض إن النيابة العامة وجهت  تهمة القتل العمد لأحد عناصره من الطلاب بعد اتهامه بقتل شرطي خلال الاحتجاجات التي شهدتها جامعة الخرطوم موخرا.

واوضح بيان صادر عن الحزب الاحد واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” ان الاجهزة الامنية السودانية سلمت الطالب عاصم عمر الي شرطة الخرطوم شمال  بعد ان كان معتقلا لديها لايام. واضاف ان النيابة العامة أبلغت محامي الحزب بان الطالب قد وجهت له رسميا تهمة القتل العمد ورفضت السماح لهم بمقابلته او ذويهوظل (عاصم)  متنقلاً بين معتقلات الأمن ومكاتب المباحث وحراسات الشرطة دون السماح له بمقابلة أسرته أو محاميه وهو ما يثير القلق حول إحتمال تعرضه للتعذيب أو الضغوطات لأن السلوك المتبع في مواجهته لا يبعث على الإطمئنان في أنه يواجه ظروفاً جنائية طبيعية.

وقال البيان ان الاجهزة الامنية مازالت تحتجز  العشرات من الطلاب من بينهم طلاب تم اعتقالهم من مكتب المحامي نبيل أديب.   وأعرب الحزب عن  قلقه  من  سلامة المعتقلين الجسدية والمعنوية

ودعا المدافعين عن حقوق الإنسان الي العمل من أجل الإفراج عن الطلاب المعتقلين وعودة المفصولين إلى مقاعد الدراسة كما حث على العمل من أجل ضمان سلامتهم وحمايتهم من التعرض للتعذيب وكافة صنوف المعاملة غير الكريمة واللا إنسانية علي حد وصف البيان .

وشهدت البلاد موجه من الاحتجاجات الطلابية منذ اعلان الحكومة  مطلع الشهر الجاري، نيتها تفكيك ونقل جامعة الخرطوم العريقة من مقرها الحالي الى ضاحية سوبا جنوبي العاصمة.

وتوسعت الاحتجاجات بعد مقتل الطالب ابوبكر الصديق، بجامعة كردفان غربي البلاد، وتصاعدت بعيد اغتيال مسلح، الطالب في كلية الآداب بجامعة امدرمان الاهلية محمد الصادق ويو داخل مقر الجامعة ابريل الماضي.