التغيير: الخرطوم

 كشف طالب بجامعة الخرطوم عن تعذيبه بوحدة جهادية جامعية  بعد اختطافه بواسطة عناصر من جهاز الأمن فيما أصدر مدير الجامعة قرارا باغلاق  كلية التربية إلى أجل غير مسمى في خطوة لاحقة لتعطيل الدراسة بمجمع الوسط .

وأكد محمد ابراهيم الطالب بالمستوى الخامس بكلية التربية عن تعرضه لتعذيب وحشي من قبل مجموعة من الأمن اختطفته قبل ايام من مخاطبة طلابية في كلية التربية بالجامعة، وتم التعذيب داخل وحدة جهادية  ضمن الوحادت التابعة للطلاب الإسلاميين.

في غضون ذلك  أصدر مدير جامعة الخرطوم أحمد محمد سليمان، قراراً يقضي بتعليق الدراسة بكلية التربية لأجل غير مسمى، وبرر المدير الذي تتهمه دوائر طلابية بالتواطؤ مع الأجهزة الأمنية قرار الاغلاق  بتوصية مجلس رؤساء أقسام الكلية بعد الأحداث التي شهدتها الكلية، لتنضم بذلك لكليات مجمع الوسط الذي تم إغلاقه الأسبوع الماضي .

وقالت الجامعة في موقعها الرسمي، الإثنين، إن مدير الجامعة أصدر قراراً يقضي بتعليق الدراسة بكلية التربية لأجل غير مسمى، وكانت الجامعة قد أغلقت مجمع الوسط بعد احداث عنيفة شهدتها الجامعة الأسابيع الماضية بعد تسريب معلومات ببيع  مباني الجامعة، وفصلت الإدارة ثمانية  طلاب فصلا نهائيا بينما أوقفت 11 آخرين من الدراسة لمدة عامين بناء على توجيهات جهاز الأمن الذي اعتقل الطلاب المفصولين بعد أن داهم مكتب المحامي نبيل أديب. وكان الطلاب مع بعض من ذويهم يعتزمون رفع قضايا في المحاكم  للطعن في القرارات الإدارية التي قضت بالفصل السياسي.