التغيير : دارفور 

أعلنت الأمم المتحدة عن مقتل 6 نازحين  بينهم طفلان وجرح اخرين من بينهم أحد أفراد قوات حفظ السلام في البعثة الدولية المشتركة بعد  هجوم شنه “مسلحون قبليون” قرب معسكر للنازحين في سورتوني بولاية شمال دارفور.

وقالت  منسقة  الشؤون الإنسانية في السودان مارتا رويدس في بيان، الثلاثاء اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان عملية اطلاق نار شارك فيها افراد قبليون في منطقة بالقرب من معسكر النزوح  أدت إلى مقتل ستة مدنيين من بينهم طفلان.

وأضافت ان احد افراد بعثة حفظ السلام  – لم تفصح عن جنسيته – قد جرح ايضا خلال عملية إطلاق النار .

 وأشار البيان إلى ورود تقارير عن ارتفاع حدة التوتر بين النازحين ورجال قبائل مسلحين حول التعدي على الماشية.

وأوضحت المسئولة الأممية ان موقع سورتوني للنازحين يجاور مقر بعثة يوناميد في المنطقة، المفوضة لحماية المدنيين، وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية التي تقدمها وكالات الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الأخرى، وكذلك سلامة وأمن موظفي المساعدات الإنسانية.

وشهدت عدة مناطق على تخوم جبل مره  معارك عنيفة بين القوات الحكومية ومتمردي حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، ما أسفر عن أوضاع إنسانية بالغة التعقيد وتشريد اكثر من 130 الف شخص من مناطقهم .

ويشهد اقليم دارفور حربا أهلية منذ العام ٢٠٠٣ بين القوات الحكومية والمتمردين بالإضافة الى نزاعات قبلية عنيفة اثرت سلبا على النسيج الاجتماعي ، الامر الذي دعا الشركاء الدوليين الذين رعوا وثيقة سلام دارفور الي استحداث حوار داخلي بين الدارفوريين لرتق النسيج الاجتماعي في الإقليم. 

ويتهم مراقبون ومختصون في الشأن الدارفوري الحكومة السودانية بالضلوع في تأجيج الاقتتال القبلي لأهداف سياسية وتزويد المتقاتلين بأسلحة ثقيلة.