العفيف وبخيت يواجهان تهماً تصل عقوبتها للاعدام

التغيير : الخرطوم

تبدا صباح اليوم (الاحد) اولى جلسات محاكمة مدير مركز (تراكس) خلف الله العفيف والمدافع عن حقوق الانسان عادل بخيت بالقسم الاوسط بالخرطوم.

وكانت قوة من جهاز الامن قد اعتقلت عادل بخيت فى ابريل 2015 بعد اقتحامها لمركز (تراكس) اثناء عقده لدورة تدريبية حول (المشاركة المجتمعية) وتم تحويله فيما بعد إلى نيابة امن الدولة التى وجهت إليه تهماً تحت سبعة مواد تصل عقوبة بعضها إلى الإعدام والسجن المؤبد. فيما وجهت النيابة تهماَ فى مواجهة خلف الله العفيف بوصفه مديراً لمركز (تراكس) رغم تواجده خارج السودان اثناء اقتحام المركز. ويواجه العفيف ثمانية تهم من بينها تهماً تتعلق بتقويض النظام الدستورى وجرائم ضد الدولة التى يعاقب عليها القانون بالإعدام.

وكانت قوة من جهاز الامن قد اقتحمت مركز (تراكس) فى مارس الماضى اكثر من مره واعتقلت عدداً من العاملين فيه وصادرت اجهزة ومعدات. وخضع موظفى المركز لاستجوابات متكررة طوال شهر ابريل وتم تعطيل انشطة المركز.

ويعمل مركز (تراكس) فى مجالات التدريب على إستخدام الحاسوب وتأهيل الخريجيين للحصول على شهادة الحاسب الدولى ICDL بجانب مجالات التنمية البشرية وتأسس فى العام 2013.

وكان جهاز الأمن قد اغلق عدداً كبيرا من المنظمات والمراكز خلال الشهور والسنوات الماضية وصادر ممتلكاتها دون تقديم مبررات مكتوبة فى معظم الحالات. ومن المنظمات التي أغلقت مركز الدراسات السودانية، منظمة سودو، بيت الفنون، مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية، مركز سالمة، المرصد السوداني لحقوق الإنسان، واتحاد الكتاب