التغيير : الخرطوم 

قالت الامم المتحدة ان الحكومة السودانية قامت بطرد مسئول رفيع من أراضيها بعد نشر تقرير يفيد باحتمال حدوث مجاعة في بعض المناطق السودانية.  

وطبقا لتصريح إعلامي للفريق القطري الإنساني في السودان  صادر الأحد واطلعت عليه “التغيير الألكترونية ” فان الخرطوم قامت بطرد رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إيڨو فرايسِن عندما رفضت له التجديد لفترة اخري. “عبر  الفريق القطري الإنساني عن الصدمة وخيبة الأمل للطرد بحكم الواقع من قبل حكومة السودان لأحد كبار مسؤولي الأمم المتحدة وهو السيد إيڨو فرايسِن رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية”.

 وأضاف البيان ان وزارة الخارجية أبلغت الأمم المتحدة في السودان أن تصريح الإقامة السنوي لفرايسن لن يجري تجديده عندما تنتهي مدته في 6 يونيو 2016.

وفيما لم تفصح الخرطوم عن سبب طرد المسئول الأممي الا ان مصادر في وزارة الخارجية السودانية اكدت ” للتغيير الالكترونية ” ان عدم تجديد رخصة المسئول الأممي يأتي كرد فعل علي تقرير نشره مكتب الشئون الانسانية في وقت سابق ويتحدث عن مجاعة محتملة في بعض المناطق “السيد ايفو كان قد اصدر تقرير خلال الأشهر الاخيرة وتحدث عن احتمال حدوث مجاعة في بعض المناطق السودان وهذا الامر غير صحيح ولذا صدر القرار بعدم التجديد له”.

واعتبرت ان الخطوة التي أقدمت عليها الحكومة السودانية تتعارض مع المبادئ الاساسية للخدمة المدنية الدولية “إن الإجراءات التي اتخذتها حكومة السودان تتعارض مع المبادئ الأساسية للخدمة المدنية الدولية المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، والمعاهدة التأسيسية للمنظمة، التي يعتبر السودان طرف فيها”.

وأعرب  الفريق القطري الإنساني عن قلقه إزاء تأثير قرار الخرطوم على البيئة التشغيلية لكل المنظمات الإنسانية في السودان التي توفر الإغاثة في حالات الطوارئ، والإنتعاش المبكر. 

 ويعتبر رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية هو المسؤول الكبير الرابع للأمم المتحدة الذي  يُطرد من السودان في غضون العامين الماضيين، وهذا يأتي إضافةً إلى الإغلاق القسري للمنظمة الدولية غير الحكومية تيرفند في ديسمبر من عام 2015، والطرد بحكم الواقع لثلاثة من كبار الممثلين القطريين للمنظمات الدولية غير الحكومية في غضون الأشهر الأخيرة.