التغيير: الخرطوم

 شيع الآلاف في مدينة الجنينة يوم أمس (8) مواطنين قتلتهم مليشيا مسلحة تنتمي لأحدى القبائل العربية بعد مقتل أحد رجال القبيلة بواسطة صبي في نزاع شخصي.

وقال احد القادة القبليين ” للتغيير الالكتروني ” ان مجموعة مسلحة من قبائل العرب الرحل أطلقت النار علي مصلين داخل احدي المساجد  من قبيلة المساليت – ذات الأصول الافريقية في – (8)  اشخاص فورا ، فيما جرح العشرات.    في منطقة زيرني التي تبعد نحو 20 كيلومترا شرق عاصمة ولاية غرب دارفور الجنينة.  

وكشف  سلطان المساليت بحر الدين اندوكا  “ان سبب الهجوم هو الانتقام  لمقتل احد  رجال القبيلة  بواسطة شخص    مختل  عقليا  وعزا سبب الهجوم الى تأخير  دفع الدية المطلوبة.  

وتوقع ان يقوم افراد القبائل العربية بالهجوم مرة اخري في حال عدم دفع الدية، وقال  ” لا ندري لماذا لم تتدخل السلطات الحكومية وتوقف نزيف الدم المتواصل من اهلنا خاصة ونحن في كل مرة نتحمّل عواقب الهجوم علينا“.   .

في الأثناء ، اكد شهود عيان ان ” الذين هاجموا المسجد خلال صلاة المغرب معروفين للجميع وهم من أطلقوا النار وقتلوا المصلين ومع ذلك لم تقم السلطات الامنية بالقبض عليهم من اجل التحقيق معهم او حتي منعهم من تكرار هذا الامر مستقبلا “.   وقتل نحو ١٥ شخصا في الجنينة  في فبراير الماضي عندما أطلقت السلطات الامنية النار علي العشرات من المعتصمين السلميين كانوا يحتمون بمقر الحكومة بعد ان احرقت احدي المليشيات قريتهم.