بورتسودان: صالح أحمد
كشف مصدر مطلع تفاصيل حول فشل ابحار يختين اشترهما ولاية البحر الأحمر بملايين الدولارت وظلا أحدهما عالقا ا داخل ميناء بورتسودان منذ حفل تدشينه العام الماضي، في وقت يرسو فيه آخر جنوب المياه الإقليمية السودانية..
وقال مصدر من داخل ميناء بورتسودان ” للتغيير الالكترونية” أن اليخت عيذاب حديث الصنع ظل متوقفأ لفترة طويلة بعرض البحر بسبب عطل فني. .
وكان وزير النقل أحمد بابكر قد شارك في حفل تدشين القارب في مارس 2015 بهيئة الموانئ البحرية ببورتسودان إلى جانب لنش الربان (ترك) الذي استوردته هيئة الموانئ البحرية من شركة دامن الهولندية كما يقوم برفع العلم السوداني إلى جانب اليخت السياحي (عيذاب) الذي تم تصنيعه بأيدٍ سودانية بورشة الحوض بالموانئ.
وقال البحار أحمد النعيم ” اليخت عيذاب تعرض لمحاولة صيانة فاشلة من قسم الصناعات المحلية بورشة الحوض و من المؤسف ان تتغاضى الجهات العليا عن محاسبة المعنين بهذا الإخفاق ” .
و أكد المصدر أن السلطات صرفت حوالي مليارين من الجنيهات السودانية لصنع اليخت الذي لم يتحرك حتى خلال إحتفالية تشدينه في عام 2015 . مما اضطر السلطات الى اعادته الى إعادته للورشة مرة أخرى بغرض تصليح العطل ودفع مبالغ جديدة الشيء دون جدوى . كما سبق أن استورد والي الولاية السابق محمد طه ايلا يختا من هولندا بملغ 380 ألف دولار، وعلق اليخت في شعب مرجانية بالبحر الأحمر في عام 2011.
إلى أشار ذات المصدر إلى وجود قارب اخر يطلق عليه اسم “سواكن” على الشاطيء الجنوبي للبحر الأحمر في مياه السودان الإقليمية كان قد تم شراءه من جمهورية مصر العربية تحول الى خردة .
يذكر أن السلطات السودانية تخصلت من هيئة الخطوط البحرية في اطار سياسات الخصخصة، وباعت آخر سفنها ” النيل الأبيض” خردة الى مستثمر من جماعات الحزب الحاكم بحوالي 13 مليار جنيه سوداني.