التغيير : بحري
طالب مسئول حكومي بائعات الشاي باحدي محليات العاصمة السودانية الخرطوم بدفع مبلغ 6 جنيهات يوميا لسداد اقساط مظلات لبيع الشاي. في وقت تخوفت فيه بائعات شاي من ان تكون عملية السداد بمثابة جباية اخري عليهن .
وقال معتمد الخرطوم بحري حسن محمد ادريس ، يوم الأحد خلال لقاءه المئات من بائعات الشاي بمقر المحلية انه امر موظفيه بأخذ ما قيمته كوبين من الشاي يوميا نظير دفع اقساط المظلات التي ستنشأ للبائعات ، مشيرا الي انه امر بوقف كل أشكال الحملات ضد بائعات الشاي في محليته.
وأوضح بأن المحلية بصدد إنشاء مظلات ثابتة على مسافات متباعدة لبائعات الشاي وتوفير 12 مقعدا لكل بائعة، على أن تقسط تكلفة كل مظلة ومقاعدها مقابل قيمة كوبين من الشاي يوميا دون ان يكشف عن قيمة المظلة .
في الأثناء تخوفت عدد من بايعات الشاي خلال حديثهن ” للتغيير الالكترونية” ان يكون المبلغ المفروض هو بمثابة جباية جديدة تفرضها السلطات عليهم. وقالت احدي البايعات “مع ترحيبنا بالفكرة الا اننا متخوفون من ان يكون المبلغ بمثابة جباية جديدة خاصة وأننا لا نثق بموظفي المحلية”. واضافت ” كما اننا لا نعرف كم تبلغ قيمة المظلات وبالتالي الي متي ستستمر الأقساط”.
وتواجه بائعات الشاي والأطعمة المنتشرات في الاسواق وإماكن التجمعات الكبيرة وفي الميادين العامة والشوارع الرئيسة وتحت الأشجار بالقرب من مقار المؤسسات الحكومية في العاصمة السودانية الخرطوم والذي وصل عددهم الي اكثر من 19 الف امرأة ، مشكلات وتحديات كبيرة مثل الحملات المنتظمة التي تقوم بها السلطات لمنعهن من ممارسة هذه المهنة تحت دعاوي عدة من بينها التنظيم ومحاربة ” المظاهر السالبة”. حيث تقوم السلطات بحملات شبه يومية تستهدف البائعات وتقوم بالاستيلاء علي أدوات صنع الشاي والأطعمة وعدم إعادتها مرة اخري الا بعد دفع غرامة مالية كبيرة تتجاوز احيانا قيمتها قيمة الأدوات ذاتها.