التغيير : بورتسودان

شنت كوادر بحرية هجوما عنيفا على نقابة الخطوط البحرية السودانية بالبحر الاحمر واتهمتها بالفساد المالي والنقابي .
وبحسب بيان صادر عن المجموعة تلقت (التغيير الالكترونية) نسخة منه فقد جاء ذلك بعد تصريحات لرئيس النقابة “يعقوب محمود” بالصحف ابدى فيها رفضه باسم العمال التصفية وزعم رفضهم على استلام مستحقاتهم واكد البيان من ان حديثه نابع من منطلق مصالحه علما بأنه ظل صامتا على حقوق العاملين لأكثر من عشرين عاما وتساءلوا عن دور نقابته حين تمت احالة 168 عامل للصالح العام في 92 واكثر من الف مستخدم تحت غطاء الخصخصة في 1997 وشددوا على رفضهم ممارسة النقابة مع المطالبة بمحاسبتها .
وطبقا لما ذكر في البيان ” ان من أهم ما أدى الى انهيار الشركة وتصفيتها هو الفساد على كافة الاصعدة وطالبوا الجهات القانونية والتشريعية بمراجعة قرار التصفية ومتابعته”.
واتهم امين عام اتحاد البحارة صلاح الدين ابراهيم في تصريح “التغيير الالكترونية” رئيس النقابة باحتكار مستوصف الخطوط البحرية ببورتسودان لفترة طويلة وابعاده من التصفية. وحذرابراهيم من ما اسماه بغض الطرف عن الممتلكات العامة واضاف ان المستوصف تم انشاؤه من اموال العاملين وميزانية الخطوط .
الى ذلك اكد صلاح الدين بأن رئيس النقابة هو نفسه رئيس مجلس الادارة بالمشفى وهو من قام بتغيير اسم المستوصف من الخطوط البحرية الى مستوصف الحياة بطريقة غير قانونية ودون عقد جميعة عمومية أو اشراك المساهمين في ذلك مما وصفه بالتعدي السافر ، ودعا الجهات المختصة بالولاية والمركز بحل مشكلة المستوصف قبل فوات الاوان على حد قوله .
يذكر انه صدر قرار في الشهر الماضي يقضي بتصفية الخطوط البحرية السودانية وتعيين مصفي لإنجاز هذه المهمة .