التغيير : الخرطوم
اتفق السودان وجنوب السودان علي فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الطرفين بعد توتر مستمر منذ اعلان الدولة الجديدة في جوبا بالاضافة الي إصدار قرارات للقوات للانفتاح نحو المناطق الامنة في الحدود المشتركة بين البلدين .
ووصل وفد رفيع مستوي من دولة جنوب السودان الي الخرطوم لإجراء مشاورات تهدف الي تعزيز العلاقات بين الدولتين الجارتين ومناقشة القضايا العالقة في الاتفاقيات الموقعة بينهما. ويضم الوفد الذي يمثل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة في جوبا وزير الخارجية دينق ألور ووزير الدفاع كوال ميانق وغيرهم من المسئولين الحكوميين وانخرطوا في مباحثات مباشرة مع نظرائهم السودانيين.
وقال وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور بعد اجتماعه مع دينق ألور ان الخرطوم وجوبا اتفقا علي فتح صفحة جديدة من العلاقات القائمة علي الاحترام المتبادل.
كما التقى وزير الدفاع السوداني عوض محمد أحمد بن عوف كوال ميانق. وبحث اللقاء بحسب وكالة السودان للانباء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل التعاون المشترك. وشدد اللقاء على ضرورة إحداث اختراقات إيجابية في المسائل العالقة لإتاحة الفرصة للجهات المعنية لتنفيذ اتفاقات التعاون المشترك التي تم التوقيع عليها بين البلدين.
واتفق الطرفان ايضا بعد اجتماع للجنة السياسية الامنية المشتركة برئاسة وزيري دفاع البلدين علي إصدار قرار للقوات المسلحة من الطرفين بالانسحاب من المناطق الحدودية الي المناطق الامنة ورفع تقرير للقوات العازلة في ابيي ” اليونسفا” بذلك . كما اتفق الطرفان ايضا علي التوقف عن دعم المتمردين لوجستيا واعلاميا من كل دولة.
وتوصل الطرفان الي تفاهمات بشان اعادة توطين معسكر أيدا الذي يستضيف الالاف من اللاجئين السودانيين في جنوب السودان وفقا للمعايير الدولية.
وانفصل جنوب السودان عن السودان في العام 2011 بعد استفتاء شعبي ، لكن العلاقات بينهما ظلت متوترة في ظل تبادل الاتهامات بدعم وأيواء المتمردين. ووصل التوتر حد المواجهة العسكرية بينهما في منطقة هجليج المتنازع عليهما في العام 2012.