التغيير : الخرطوم

اشتكي مواطنون سودانيون من ارتفاع اسعار السلع الاستهلاكية الخاصة بشهر رمضان خاصة سلعة السكر ، في وقت شهدت فيه وقود البنزين شحا ملحوظا في محطات الوقود بالعاصمة الخرطوم وأدت الي ازمة طاحنة في المواصلات العامة .

وكشفت جولة قامت بها ” التغييرالالكتروني ” علي الاسواق عن ارتفاع كبير في اسعار السلع وصل بعضه الي نسبة مية في المية كما حدث لسلعة السكر الحيوية والتي وصل سعر الجوال زنة عشرة كيلوجرام الي ما يقارب مية جنيه بعد ان كان خمسين جنيها.
كما ارتفعت اسعار التوابل والبقوليات وبقية مستلزمات رمضان الشعبية مثل الكركدي والعرديب والتبلدي بنِسَب متفاوتة. وقال احد المشترين انه لا يعرف سببا او مبررا لارتفاع الأسعار خاصة المحلية تلك ” يقول التجار ان السبب هو ارتفاع سعر الدولار ولكن ماذا بشان المنتجات المحلية والتي لا تستورد من الخارج لماذا ارتفعت اسعارها هي الاخري.

وفي المقابل اشتكي اصحاب المتاجر ايضا من الكساد والركود في السوق بسبب ارتفاع الأسعار. وقال احد التجار ” كما تري فان البضاعة متوفرة جدا وهنالك ازدحام في السوق ولكن القوي الشرائية ضعيفة جدا بسبب ارتفاع الأسعار وإذا استمر الحال كذلك فإننا سنضطر للبيع بالخسارة لان هذه المنتجات لن تباع بعد انقضاء شهر رمضان”.

في الأثناء ، ظهرت بوادر ازمة بنزين في عدد من المناطق في ولاية الخرطوم في ظل حالة الشح الموجودة الان. وتكدست العشرات السيارات في صفوف طويلة في عدد من محطات البترول خاصة في امدرمان. واوضح احد العاملين في هذه المحطات ان بعض الشركات توقفت عن تزويد المحطات من حصتها الراتبة من الوقود دون اسباب واضحة.

واضطر المئات من المواطنين عبور الجسور الرابطة بين مدن العاصمة الثلاثة راجلين في ظل ازمة خانقة في المواصلات العامة بسبب شُح الوقود. وشهدت عشية شهر رمضان ازدحام شديد وسط المواطنين في مواقف المواصلات العامة.