التغيير : الخرطوم
دعا حزب (التواصل) إلى تعديل قانون الامن ومحاسبة افراد جهاز الامن على الإنتهاكات الجسيمة التى ظلوا يرتكبونها منذ تاسيسه.
وادان الحزب فى بيان تلقت (التغيير الالكترونية) نسخة منه، ماوصفها بالانتهاكات “الصارخة” التى ظل يقوم بها جهاز الامن فى الاونة الاخيرة والتى تستهدف الطلاب والسياسيين والمدافعين عن حقوق الانسان.
ودعا الحزب، الذى تتركز قاعدته الجماهيرية فى شرق السودان، إلى إطلاق سراح طالبات وطلاب جامعة الخرطوم.
وحول قضية مركز (تراكس للتدريب والتنمية البشرية) قال بيان الحزب “إطلع الحزب عبر دائرته القانونية والاعلامية، على ظروف الحبس “المهينة” التى يتم فيها احتجاز منسوبى مركز (تراكس) ويدعو النيابة إلى الافراج الفورى عن المحبوسين الذين تأكد ان لاصلة لهم باتهامات جهاز الامن “السخيفة” ضدهم من تقويض للنظام الدستورى وجرائم ضد الدولة وماشابهها من التهم، كما ندعو الشرطة إلى تشييد سجون تليق بكرامة الانسان وإغلاق معتقل نيابة امن الدولة الحالى الذى يفتقد الى الحد الادنى من مقومات الحياة والحقوق للمتهمين”.
وكانت السلطات قد اعتقلت ثمانية من اعضاء مركز تراكس الشهر الماضى وتم حبسهم فى نيابة امن الدولة حيث اطلق سراح بعضهم بالضمان فيما لايزال ثلاثة منهم قيد الحبس وهم (خلف الله العفيف، مصطفى آدم، مدحت عفيفى) والذين مضى على اعتقالهم مايقارب الثلاثة اسابيع دون توجيه اى تهمة لهم.
ويحتجز جهاز الامن العشرات من طلاب جامعة الخرطوم ونشطاء سياسيين من جامعات ومناطق أخرى منذ موجة الاحتجاجات الاخيرة فى ابريل الماضى والتى عمت اجزاء واسعة من السودان.