التغيير: الخرطوم
تقدمت آلية حوار الوثبة ،بشكوى للمشير البشير ضد نائبه الأول السابق علي عثمان محمد طه ، بسسب تصريحات “شنطة الحاوي” التي قلل فيها طه ، من قيمة الحوار الذي يقوده البشير ، فيما أعلنت آلية الحوار الوطني (7+7) انعقاد الجمعية العمومية للحوار الوطني في السادس من أغسطس المقبل.
وذكرت صحيفة ” الجريدة” الصادرة أمس، ان الأحزاب المشاركة في الحكومة المشير عمر البشير أعلنت احتجاجها على تصريحات النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه، التي شبه فيها الحوار بأنه أصبح كـ “حقيبة الحاوي”.
وكان طه قد انتقد تطاول أمد الحوار، وقال بأن المعنى الأكبر والأسمى لإطلاق دعوة الحوار بدأ يضيع، لكون أن الفكرة الرئيسة للحوار ، أن يعتمد منهجاً للحياة اليومية في السودان، وليس أن يكون قاصراً على مجموعات وأحزاب سياسية ومرتبط بمقيات زماني محدّد.
وقال عضو الآلية فيصل يس لـ(الجريدة) عقب اجتماع الآلية برئيس الجمهورية ببيت الضيافة أمس الأول، أن رئيس الجمهورية وافق على أن يلتئم اجتماع الجمعية العمومية للحوار الوطني في السادس من أغسطس المقبل، وأرجع عدم اختيارهم الشهر المقبل بسبب التزامات الرئيس الخاصة بانتهاء أجل السلطة الإقليمية والاجتماعات المرتقبة بين الرئاسة والحكومة القطرية.
وشن عضو الآلية فيصل يس ، هجوماً على النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه، وقال : (طه ليس له قيمة بالنسبة لنا، وأبلغنا الرئيس بذلك، وأنه يبحث عن دور وحديثه غير مسؤول). وأضاف :(الحوار أخرج الحاوي وشنطتو الفيها البلاوي. وممثل أحزاب الحكومة في الآلية أحمد بلال ، أبلغ الرئيس احتجاجهم على تصريحات طه). و أشار يس إلى ما أسماه بالحراك الايجابي،الذي أحدثه الحوار في أروقة المجتمع الدولي والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن.