التغيير : الخرطوم
أفرجت السلطات الأمنية السودانية عن ستة من طلاب جامعة الخرطوم المعتقلين منذ الشهر الماضي على خلفية احتجاجهم على مخططات لبيع الجامعة العريقة.

ووصل الطلاب المفرج عنهم فعلا الى مساكنهم وذويهم وسط إشادة واسعة من أهليهم والمتابعين علي حد سواء خاصة في وسائط التواصل الاجتماعي والذين وصفوهم بالشجعان.

وأصدر مدير جامعة الخرطوم محمد احمد سليمان بيانا يوم الأحد مؤكدا فيه انه اجرى اتصالات مع قادة الأجهزة الأمنية للإفراج عنهم “أثمرت جهود إدارة جامعة الخرطوم وسعيها لاطلاق سراح طلابها المعتقلين عقب الاحداث الاخيرة بالجامعة ولقاء مدير الجامعة البروفيسير احمد محمد سليمان مع مدير جهاز الامن والمخابرات الفريق اول محمد عطا المولي عن اطلاق سراح ست من الطلاب المعتقلين وذلك عصر اليوم الاحد وهم اربعة طالبات وطالبين”

وقال البيان ان الجامعة ستمنع النشاط الطلابي بما في ذلك أركان النقاش في كافة المجمعات الطلابية وانها ستكون فقط داخل مقر اتحاد الطلاب “واكد انه لامجال لممارسة النشاطات اللاصفية (غير الاكاديمية) داخل الجامعة وانما مكانها دور الاتحاد المختلفة خارج اسوار الجامعة.

وقال مدير الجامعة ان قرار فصل بعض الطلاب والذي تم اتخاذه مؤخراً لا رجعة فيه “كما أكد على قرارات مجلس العمداء والتي ايدها مجلس الجامعة بفصل بعض الطلاب ممن تورطوا في الاحداث فصلا نهائيا والاخرين الذين تم فصلهم لمدة عامين مع اعطائهم الحق في تقديم التماسهم واستئنافهم للقرارات ولكنها اتخذت وفقا لقانون الجامعة وصلاحية المجلس لحماية الطلاب وحماية ممتلكات الجامعة والمحافظة على استقرارها”.

وكانت إدارة الجامعة قد قررت فصل 17 طالبا في أعقاب مشاركتهم في الاحتجاجات الطلابية الرافضة لاي مخططات تهدف الى بيع الجامعة الأقدم في البلاد.