التغيير: جوبا
طالبت دول الترويكا حكومة جنوب السودان بإجراء إصلاحات اقتصادية والتراجع عن انشاء 28 ولاية في حال رغبت في تقديم مساعدات مالية لها ، في وقت رفضت جوبا هذه الشروط واعتبرتها ” تدخلا في شئونها الداخلية وسيادتها “.

وطبقا لخطاب صادر من دول الترويكا والتي تضم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والنرويج وموجه لحكومة جنوب السودان فان الدول الغربية طالبت جوبا بإجراء إصلاحات اقتصادية سريعة وعميقة. وطبقا للخطاب فان من بين هذه الاجراءات اقالة وزير المالية ومحافظ البنك المركزي من منصبيهما.

واشترطت الترويكا ايضا على جوبا إلغاء قرار انشاء 28 ولاية جديدة والتي اعلنها رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت قبيل تكوين حكومة الوحدة الوطنية والتي وجدت معارضة من نائبه رياك مشار والمجتمع الدولي على حد سواء. وأكدت الدول المانحة ان تنفيذ هذه الشروط امر ضروري قبل إرسال اي نوع من المساعدات لحكومة الوحدة الوطنية التي تم تشكيلها مؤخرا.

من جانبها رفضت جوبا شروط الدول الغربية واعتبرتها ” تدخلا في شئونها الداخلية وسيادتها”. وقال آتيني ويك السكرتير الصحافي للرئيس سلفاكير خلال تصريحات صحافية ان بلاده ترفض هذه الشروط المسبقة وان اقالة اي مسؤول حكومي او تعيينه هو امر داخلي ولا يجب على الدول الأجنبية ان تتدخل فيه. واضاف ان قضية زيادة عدد الولايات هي قضية تهم الجنوب سودانيين وهم الذين يقررون ان كانوا يريدون ولايات جديدة ام لا وليس المجتمع الدولي.
ودعا دول الترويكا الى تقديم المساعدات اللازمة لشعب جنوب السودان دون وضع شروط مسبقة.

وتعاني الحكومة الجديدة في جنوب السودان والتي تم تكوينها عقب اتفاق السلام بين سلفا كير ومشار من صعوبات مالية كبيرة ، ولم يحصل الموظفون العاملون في الدولة على مرتباتهم منذ اكثر من اربعة اشهر.